نجاد يدعو مجددا لتفكيك إسرائيل   
الأحد 1430/5/9 هـ - الموافق 3/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)
أحمدي نجاد: القوى المتغطرسة كذبت طيلة ستين عاما (الفرنسية-أرشيف)

شن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هجوما جديدا على الولايات المتحدة وإسرائيل ومجلس الأمن, ودعا القوى التي ساهمت في إنشاء إسرائيل إلى تفكيكها أو القبول باستفتاء عام في الأراضي المحتلة.
 
وقال أحمدي نجاد في كلمة بمدينة كرج، مخاطبا من سماها القوى المتغطرسة "لقد كذبتم طيلة ستين عاما وسعيتم لخداع الشعوب وغرستم جرثومة باسم الكيان الصهيوني، الذي تتمثل مهمته في العدوان والقتل والإرهاب والتهديد، وفي المقابل وصفتم الشعب الفلسطيني المضطهد بالإرهابي".
 
وأضاف "نصحناكم من قبل, كما أوجدتم هذا الكيان، قوموا بتفكيكه، أو أقيموا الاستفتاء العام، وإذا لم تقبلوا هذه الحلول، فاعلموا أن المقاومة الفلسطينية وقوة الشعوب ستطيح بكم من علياء قصوركم العاجية، وستطبق الحق".
 
وتطرق الرئيس الإيراني إلى هدم منازل فلسطينيي القدس، وقال "إنهم يريدون أن يسكنوا حفنة من اللصوص المحترفين بدلا من سكان فلسطين", وتساءل أين الأمين العام للأمم المتحدة, وأنصار حقوق الإنسان والديمقراطية؟
 
وتحدث أحمدي نجاد عن الوضع بالعراق وأفغانستان, قائلا إن الأميركيين أرادوا من خلال غزوهم للعراق وأفغانستان أن يمهدوا الطريق لشن هجوم عسكري على إيران لكنهم أخفقوا في ذلك.
 
كما وصف قرارات مجلس الأمن الدولي ضد إيران بأنها "غير قانونية ومجحفة وفاقدة للأسس الحقوقية". وقال في هذا الصدد "عهد غطرسة بعض القوى الكبرى وصل إلى نهاية المطاف وعهد الشعوب قد بدأ".
 
كما اعتبر أن ما سماه الانتصار النووي الذي حققه الشعب الإيراني يمثل "انتصارا للشعوب المظلومة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة