المعارضة الكردية تتهم بغداد بمواصلة التطهير العرقي   
السبت 1423/11/30 هـ - الموافق 1/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسعود البرزاني
اتهمت منظمة كردية عراقية تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني الحكومة العراقية بالاستمرار في سياسة إبعاد الأكراد من المناطق الخاضعة لسيطرتها قرب مدينة أربيل إلى كردستان العراق.

ووصفت اللجنة العليا لمناهضة تعريب كردستان في مذكرة إلى عدة أطراف دولية هذا الإجراء العراقي بأنه استمرار لسياسة التطهير العرقي التي تمارسها الحكومة العراقية بحق الأكراد.

ووجهت اللجنة مذكرتها هذه إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ومجلس الأمن الدولي والرئيس الأميركي جورج بوش والبرلمان الأوروبي والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في العالم.

وناشدت اللجنة هذه الأطراف التدخل وممارسة الضغط على الحكومة العراقية "لوقف هذه الممارسات"، وشددت على أن عمليات الإبعاد التي تقوم بها السلطات العراقية للعائلات الكردية من مناطق نفوذها حيث يعيشون منذ أعوام طويلة "عمليات تطهير عرقي".

وطالبت المذكرة بتدخل الأمم المتحدة ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان لإغاثة 117 عائلة قالت إن السلطات العراقية أبعدتها خلال يناير/ كانون الثاني الماضي من قرى تابعة لمحافظة أربيل إلى كردستان العراق الخارجة عن سيطرة الحكومة العراقية منذ نهاية حرب الخليج عام 1991.

وأوضحت المذكرة أن أفراد هذه العائلات يعيشون الآن من دون مأوى في ظروف قاسية وصعبة بسبب موسم البرد والأمطار ويقيم عدد منهم في خيم نصبوها بالعراء في أراض تخضع لإدارة الحكومة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، في حين التجأ البقية إلى منازل أقارب لهم في قرى مجاورة. ولم يتم التأكد من هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة