مقتل ستة جنود إسرائيليين عند حاجز غربي رام الله   
الثلاثاء 1422/12/7 هـ - الموافق 19/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من رجال الشرطة الفلسطينية يتفقدون الدمار الذي لحق بمكتب تابع لحماس في مخيم جباليا في غزة إثر القصف الجوي الإسرائيلي للمنطقة
ـــــــــــــــــــــــ
فدائي فلسطيني يفجر نفسه لدى محاولته الصعود إلى حافلة إسرائيلية على مدخل مستوطنة يهودية شمالي غور الأردن في الضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ

مروحيات أباتشي تقصف مكتبا لحماس في جباليا وإصابة مستوطنين بعيارات نارية أطلقها فلسطينيون على طريق قرب مدينة طولكرم
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يقول خلال لقاء مع المعشر في رام الله إن الفلسطينيين ملتزمون بالسعي من أجل حل سلمي للصراع مع إسرائيل
ـــــــــــــــــــــــ

قتل ستة جنود إسرائيليين في هجوم شنه مسلحون فلسطينيون على حاجز عسكري لجنود الاحتلال قرب قرية عين عريك غربي رام الله. وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله إنه لم يعرف بعد مصير المهاجمين ومن المرجح أنهم قد تمكنوا من مغادرة الحاجز بسلام. كما سقطت أربعة صواريخ من طراز القسام داخل إسرائيل بالقرب من حدود قطاع غزة.

ووقع الهجوم الصاروخي الفلسطيني بعد يوم دام في فلسطين سقط خلاله 13 شهيدا كان آخرهم فدائي فلسطيني فجر نفسه لدى محاولته الصعود إلى حافلة إسرائيلية شمالي غور الأردن في الضفة الغربية.

صورة فيديو تظهر استعداد أعضاء من حركة حماس لإطلاق صاروخ القسام/2 على أهداف إسرائيلية في قطاع غزة (أرشيف)

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن صواريخ القسام سقطت اليوم في حقل داخل إسرائيل بالقرب من حدود قطاع غزة. وأوضحت الإذاعة أن الصواريخ كانت موجهة على مايبدو إلى تجمعات سكنية تقع على بعد خمسة كيلومترات من حدود المناطق الفلسطينية في قطاع غزة. وأوضحت أن إطلاق الصواريخ لم يسفر عن وقوع ضحايا.

يشار إلى أن حركة حماس الفلسطينية بدأت مؤخرا استخدام هذه الصواريخ محلية الصنع في مهاجمة الأهداف الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وتقول كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة أن أحدث طراز من هذه الصواريخ وهو القسام 2 يمكنه إصابة أهداف داخل إسرائيل.

في غضون ذلك ذكرت مصادر في الشرطة الإسرائيلية أن فلسطينيا فجر نفسه اليوم الثلاثاء لدى محاولته الصعود إلى حافلة إسرائيلية على مدخل مستوطنة يهودية شمالي غور الأردن في الضفة الغربية.

وحاول الشهيد الفلسطيني الصعود إلى حافلة إسرائيلية على مدخل مستوطنة محولا شمالي غور الأردن لكن السائق تشكك في أمره فأغلق الأبواب لحظة تفجير الفدائي الفلسطيني نفسه. ولم تقع إصابات في صفوف ركاب الحافلة.

تشييع جثمان الشهيدين ليلى قطاوي وعضو حركة فتح صلاح فراج في نابلس في الضفة الغربية
سقوط 12 شهيدا
جاء ذلك بعد يوم دام شهد أعنف المواجهات في المنطقة منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي قبل حوالي 17 شهرا. واستشهد ثلاثة فلسطينيين في هجوم صاروخي إسرائيلي على قطاع غزة اليوم. وقالت مصادر أمن فلسطينية إن مروحية إسرائيلية أطلقت على الأقل صاروخا على مكتب لحركة حماس بمخيم جباليا للاجئين في غزة مما أدى إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين.

وذكرت المصادر أن من بين الشهداء تلميذة كانت تمر وقت الهجوم أمام المكتب بينما كان شهيدان آخران بداخله. وقالت مصادر مستشفى إن صبيا فلسطينيا أصيب أيضا في الهجوم.

وأكدت مصادر طبية أن الفلسطيني إياد أبو صفية (22 عاما) استشهد وأصيب على الأقل ستة آخرون بينهم أطفال في قصف المروحيات الإسرائيلية لمكتب العمل الجماهيري التابع لحركة حماس. وأضافت المصادر أن الشهيد الفلسطيني الثاني هو محمد علي حمدان (22 عاما) من جباليا وهو أحد عناصر حركة حماس. وأشارت المصادر الأمنية إلى أن صاروخا أطلقته مروحية إسرائيلية من طراز أباتشي سقط داخل المكتب مما أدى إلى تدميره بالكامل.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه ضرب ما وصفه بمقر قيادة لحماس "ردا على موجة الهجمات الإرهابية الأخيرة".

رجال أمن إسرائيليون يتفحصون الموقع الذي نفذ فيه فلسطيني عملية فدائية قرب مستوطنة معاليه أدوميم قرب القدس
واستشهد خمسة فلسطينيين في قطاع غزة مساء أمس, كما استشهد اثنان على مشارف نابلس في الضفة الغربية, بالإضافة إلى مهاجم فلسطيني فجر نفسه أمس قرب القدس, في حين استشهد آخر خلال هجوم على قافلة إسرائيلية بعد وقت قصير من هجوم بالقدس أسفر عن مصرع مستوطن يهودي وجنديين إسرائيليين.

وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية إصابة مستوطنين إسرائيليين اثنين صباح اليوم بعيارات نارية أطلقها فلسطينيون على حاجز أقيم على طريق قرب مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية.

وذكرت المصادر أن فلسطينيين كانوا يستقلون سيارة فتحوا النار باتجاه سيارة أخرى تقل إسرائيليين من مستوطنة لافناي هيفيتز. وأعلنت كتائب العودة التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن هذا الهجوم.

فلسطينيون يدحرجون برميل ماء أمام عدد من الجنود الإسرائيليين عقب هدم منزلهم في غزة
وقف هدم المنازل
وفي سياق آخر أمرت المحكمة العليا في إسرائيل اليوم الجيش الإسرائيلي بوقف هدم منازل الفلسطينيين جنوبي قطاع غزة. وصرح النائب العربي الإسرائيلي محمد بركة الذي قدم طعنا في قرار الهدم مع سكان فلسطينيين أن المحكمة العليا أمرت الجيش بوقف عمليات الهدم إلى حين الاستماع للطرفين السكان الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي. ويمثل الجانبان أمام المحكمة العليا في القدس الخميس المقبل.

وبدأ الجيش الإسرائيلي اليوم هدم 11 منزلا فلسطينيا جنوبي قطاع غزة بالقرب من المكان الذي قتل فيه ثلاثة إسرائيليين أمس. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق عزمه على تدمير 20 منزلا فلسطينيا بعد ظهر اليوم.

عرفات يصافح مروان المعشر أثناء اجتماعهما في رام الله
عرفات ملتزم بالسلام
في غضون ذلك أعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن الفلسطينيين ملتزمون بالسعي من أجل حل سلمي للصراع مع إسرائيل. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأردني مروان المعشر الذي وصل إلى رام الله بمروحية للقاء عرفات المحاصر في المدينة.

وقال عرفات إنه على الرغم من التصعيد الإسرائيلي بما في ذلك الهجمات الجوية الأخيرة وإزالة المنازل فإن الفلسطينيين يصرون على مواصلة نهج عملية السلام وإن هذا الإصرار يزداد من أجل دفع عملية السلام للأمام.

من جهته أدان المعشر الضربات الجوية الإسرائيلية وقال إنه يتعين إيجاد حل سلمي. وأضاف المعشر أنه أبلغ الرئيس الفلسطيني بأن جميع الأطراف بما في ذلك الولايات المتحدة مقتنعة بأن الحل لا بد أن يضمن وجود دولتين مستقلتين دولة فلسطين إلى جانب إسرائيل.

وفي السياق ذاته دعت القيادة الفلسطينية اليوم مجلس الأمن الدولي إلى إصدار قرار دولي ملزم لوقف العدوان والتصعيد الإسرائيلي وإرسال المراقبين الدوليين إلى الأراضي الفلسطينية. واعتبر ناطق باسم القيادة الفلسطينية أن الوضع الأمني برمته يتجه لا محالة إلى الانفجار الشامل أمام هذا العدوان المتصاعد والمستمر ضد الشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة