أوباما: مجزرة أورلاندو عمل إرهاب وكراهية   
الأحد 7/9/1437 هـ - الموافق 12/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما حادثة إطلاق النار في ملهى للشواذ بمدينة أورلاندو بأنها عمل "إرهاب وكراهية"، ويوم مأساوي في تاريخ البلاد، مؤكدا أن التحقيقات ما زالت مفتوحة لمعرفة دوافع الجاني.

وقال أوباما في كلمة مقتضبة من البيت الأبيض إن "أي عمل إرهاب وكراهية لا يمكن أن يغير ما نحن عليه"، مشيرا إلى أن المهاجم شخص مليء بالكراهية ولكن دوافعه ما زالت غير معلومة حتى الآن.

وأبدى الرئيس الأميركي دعمه وتضامنه مع سكان أورلاندو بولاية فلوريدا، وقال إنه وجه أوامره بتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لأجهزة التحقيق.

وأضاف أن النادي الذي تعرض للهجوم ليس مجرد مكان، بل هو ناد للتضامن يتجمع فيه الأصدقاء للحديث والمتعة وتبادل الآراء والدعوة إلى نيل الحقوق المدنية، معربا عن تضامنه مع من وصفهم بأصدقائه الأميركيين من المثليين وغيرهم.

وشدد أوباما على أن أي عمل كراهية أو إرهاب لن ينال من القيم الأميركية، وأن مواجهة مثل تلك الأعمال لا تأتي إلا بالتعاون والمحبة بين الأميركيين.

وكان خمسون شخصا قد قتلوا وأصيب نحو مثلهم في هجوم على ملهى للشواذ بمدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا، وقالت وسائل إعلام أميركية إن المهاجم هو عمر صديقي متين (29 عاما) تدرب على السلاح، وإنه ينحدر من أصل أفغاني، وسط أنباء غير مؤكدة عن انتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة