اليونان: الصاروخ المطلق على سفارة واشنطن صيني   
السبت 1427/12/23 هـ - الموافق 13/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

الصاروخ نسخة معدلة لصاروخ روسي قديم(الفرنسية)
أفادت السلطات اليونانية أن الصاروخ الذي أطلق أمس الجمعة على السفارة الأميركية في أثينا من صنع صيني.

وقالت الشرطة في بيان إن التحليل أظهر أن "الصاروخ الذي أطلق كان من نوع آر بي جي7 من صنع صيني وهو نسخة معدلة لصاروخ روسي ويعود تاريخ صنعه على الأرجح إلى عام 1974".

وسبق أن أعلن المتحدث باسم الشرطة بانايوتيس ستاثيس أن الصاروخ الذي أطلق "روسي مضاد للدروع يصنع حاليا في عدة دول وأن القوات المسلحة اليونانية لا تستعمله".

وكان وزير الأمن العام اليوناني فيرون بوليدوراس قد صرح بأن متحدثا مجهولا باسم مجموعة "الكفاح الثوري" اليونانية أعلن مسؤولية المجموعة اليسارية عن الهجوم وأن الشرطة تتحقق من صحة هذا التبني.

موقف أميركي
من جهتها قللت الولايات المتحدة من شأن الهجوم الصاروخي ووصفته بأنه "حادث معزول".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو "كل ما نعرفه أن هناك حديثا عن شيء وُصف بأنه صاروخ ضرب البناية على مستوى النافذة".

وأضاف أن الصاروخ أصاب مراحيض في السفارة، مؤكدا أن الحكومتين اليونانية والأميركية تحققان في الحادث وأن ذلك لن يؤثر على العلاقات الثنائية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية بدورها أن الهجوم ليس له على الأرجح صلة بمجموعات "إرهابية" دولية.

ويعتبر هذا أسوأ هجوم يستهدف السفارة الأميركية باليونان خلال الأعوام العشرة الماضية.

وفي فبراير/شباط عام 1996 أطلق مجهولون على السفارة صاروخا ألحق أضرارا طفيفة بالسيارات الدبلوماسية والمباني المحيطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة