بلير يجري اليوم محادثات مع الأسد في سوريا   
الأربعاء 13/8/1422 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرع أثناء استقباله بلير
وصل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى سوريا لإجراء محادثات تستهدف إحياء عملية السلام المتوقفة في الشرق الأوسط. وتأتي زيارة رئيس الوزراء البريطاني في إطار جولة شرق أوسطية ستتناول أيضا الحملة المناهضة لما يسمى بالإرهاب.

وذكرت وكالة الأنباء السورية أن بلير سيلتقي اليوم الأربعاء بالرئيس السوري بشار الأسد قبيل مغادرته إلى السعودية عصرا. وقد وصل رئيس الوزراء البريطاني إلى دمشق مساء الثلاثاء حيث استقبله في المطار وزير الخارجية السوري فاروق الشرع.

وقال ناطق باسم رئاسة الحكومة البريطانية في لندن إن سوريا "دانت بشدة اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول" الماضي في الولايات المتحدة. وأضاف أن تلك الأحداث "غيرت طريقة التعاطي" مع المشكلات. وأوضح أنه "بخصوص سوريا، الأمر ينطوي على تطور كبير... والهدف هو معرفة الطريقة التي يمكن أن نتبادل بها المساعدة".

وقد دانت دمشق الهجمات التي تعرضت لها أميركا في سبتمبر/أيلول الماضي، بيد أنها لم تعلن دعمها للغارات الأميركية على أفغانستان حيث يؤيد القادة السوريون مكافحة ما يسمى بالإرهاب تحت إشراف الأمم المتحدة.

ويتوقع مسؤولون بريطانيون أن يطلب بلير من الأسد استخدام نفوذه لكبح جماعات معارضة لإسرائيل تتخذ من سوريا مقرا لها.

ويقول مراقبون إن محاولات رئيس الوزراء البريطاني إحياء مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية هي جزء من جهود أوسع نطاقا لحشد تأييد عربي وإسلامي للحملة العسكرية التي تقودها واشنطن في أفغانستان.

ومن المتوقع أن يتوجه بلير من سوريا عصرا إلى السعودية ثم يتوجه في وقت متأخر من الليل إلى الأردن. ومن المقرر أن يجتمع في إسرائيل غدا الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قبيل توجهه إلى الأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة