لقاء بين الكوريتين لاستئناف المحادثات   
الجمعة 1432/8/22 هـ - الموافق 22/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:44 (مكة المكرمة)، 11:44 (غرينتش)

الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ ايل (يمين) في لقاء سابق مع نظيره الجنوبي كيم دي جونغ (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر دبلوماسية كورية جنوبية اليوم إن مبعوث البلاد في المحادثات السداسية الهادفة إلى إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي عقد اجتماعا غير رسمي مع نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي، في محاولة لاستئناف المحادثات المتوقفة منذ فترة طويلة.

وقالت فرانس برس نقلا عن وزارة خارجية كوريا الجنوبية إن وي سانغ لاك -المبعوث النووي لكوريا الجنوبية- وري يونغ هو راي يونغ هو -نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي- أجريا محادثات غير رسمية على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) المنعقدة حاليا في جزيرة بالي بإندونيسيا.

والاجتماع أول اتصال على مستوى عال بين البلدين منذ تصاعدت التوترات في شبه الجزيرة الكورية العام الماضي.

وترفض كوريا الشمالية الحديث مع نظريتها الجنوبية بشأن برنامجها النووي معتبرة أن ملفها النووي موجه كأداة للضغط والتفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية إن الاجتماع سيمهد الطريق للقاء لاحق بين وزيري خارجية البلدين، على هامش قمة آسيان.

وكانت كوريا الشمالية قد انسحبت من المحادثات النووية السداسية الأطراف قبل أكثر من عامين لكنها دعت العام الماضي إلى استئنافها.

وتصاعدت التوترات بين الكوريتين إلى أعلى مستوى لها في سنوات عندما غرقت سفينة حربية كورية جنوبية العام الماضي في هجوم بطوربيد مما أسفر عن مقتل 46 بحارا.

وألقت كوريا الجنوبية بالمسؤولية على جارتها الشمالية لكن بيونغ يانغ نفت أن يكون لها أي دور.

نفي أميركي
من جانب آخر نفى مسؤول أميركي بارز اليوم الخميس تقريرا ذكر أن لدى بلاده نية لعقد لقاء مع مسؤول من كوريا الشمالية على هامش قمة آسيان.

ونقلت وكالة "يونهاب" عن كورت كامبيل -مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشرق آسيا والمحيط الهادي- قوله إن الخبر غير صحيح ولا يوجد أي اجتماع في هذا الخصوص.

 وكانت وكالة كيودو اليابانية للأنباء نقلت عن مصدر دبلوماسي لم تسمه قوله إن كامبيل طلب من كوريا الشمالية عقد مثل هذا الاجتماع.
 
وأضاف المصدر أن واشنطن تسعى لترتيب اتصال بين وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيرها الكوري الشمالي باك يو تشون في بالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة