دوفيلبان يواجه الرهانات الخاسرة   
الخميس 1427/3/1 هـ - الموافق 30/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)

لايزال قانون العمل الجديد في فرنسا يستحوذ على تغطيات الصحف الفرنسية اليوم الخميس, حيث اتهمت دوفيلبان بالتلاعب بشيراك, ووقفت عند رهانات دوفيلبان الخاسرة أمام هذا القانون, محذرة من المخاطر التي تواجه السنة الدراسية بسبب الاحتجاجات.

"
شيراك وجد نفسه الآن في الخط الأمامي للأزمة التي أحدثها قانون العمل الجديد, الذي اضطره رئيس وزرائه دومينيك دوفيلبان على القبول به
"
مادونيه/لكسبريس

دوفيلبان يتلاعب بشيراك
تحت هذا العنوان كتب أريك مادونيه تعليقا في النشرة الإلكترونية اليومية لمجلة لكسبريس قال فيه إن الرئيس الفرنسي جاك شيراك وجد نفسه الآن في الخط الأمامي للأزمة التي أحدثها قانون العمل الجديد, الذي اضطره رئيس وزرائه دومينيك دوفيلبان على القبول به.

وذكر المعلق أن هذه ليست المرة الأولى التي يقنع فيها دوفيلبان الرئيس شيراك بإجراء ما, مشيرا إلى أن الجمهورية الفرنسية الخامسة لم تشهد مثل هذا النفوذ لرئيس وزراء على رئيس الدولة.

وعن نفس الموضوع أوردت نشرة لونونوفيل أوبسرفاتور الإلكترونية نتائج استطلاع للرأي أجرته مؤسسة CSA أظهر أن 8 من كل 10 فرنسيين يودون تعليق أو سحب قانون العمل الجديد.

وأظهر الاستطلاع أن أن 42% من الفرنسيين يرغبون في تعليق هذا القانون "ما يكفي من الوقت لإيجاد حل" بينما يرى 41% من الفرنسيين أنه يجب سحب هذا القانون بكل بساطة.

الرهانات المفقودة
وتحت عنوان "الرهانات المفقودة" قالت صحيفة لوموند في افتتاحيتها إن تقديم قانون العمل الجديد قبل شهرين دون نقاش مسبق مع النقابات العمالية كما كانت الحال مع أرباب العمل, والحيلولة دون نقاشه بصورة معمقة في البرلمان وعدم أخذ التحرك الطلابي الأولي ضد هذا القانون بعين الجد, كلها أمور راهن عليها دوفيلبان وهو على وشك خسارتها كلها.

وأضافت الصحيفة أن طموحات دوفيلبان تلخصت في محاولته الظهور كرجل قوي يستطيع التصدي للإصلاح في فرنسا, ويمتلك الشجاعة الضرورية لذلك.

وأضافت أنه كان متأكدا من أن النقابات العمالية لن تتمكن من مواجهة هذا القانون بصوت موحد, وكان يعتبر الحركة الطلابية مجرد بالونات اختبار ولم يكن يتوقع أبدا أن يبتعد عنه وزير داخليته نيكولا ساركوزي.

وأشارت إلى أن رياح كل هذه الحسابات جرت بما لا تشتهيه سفينة دوفيلبان. ولخصت الصحيفة المأزق الذي يوجد فيه دوفيلبان بالقول إنه لو تراجع لخسر كل شيء ولو تخلى واستقال لكانت النتيجة أسوأ ولو عاند وتابع نهجه لعمق الأزمة السياسية التي تسبب فيها, ولو أقنع الرئيس بالمصادقة على هذا القانون لقوى الشعور الذي ينتاب الفرنسيين من أن مسؤوليهم السياسيين لا يصغون لهم.

"
وزارة التعليم طلبت من مديري الثانويات والجامعات الفرنسية  المتأثرة بالاحتجاجات فتح أبوابها, ملوحة باستخدام القوة إذا اقتضت الضرورة ذلك
"
لوفيغارو
السنة الدراسية
قالت صحيفة لوفيغارو إن هناك قلقا متزايدا من أن يؤدي إغلاق مدارس عدة في ظل الاحتجاجات المستمرة على قانون العمل الجديد إلى زعزة إجراء اختبارات نهاية العام, مما قد يؤثر بشكل سلبي على عدد كبير من الطلاب وخاصة المتقدمين منهم للثانوية العامة.

وذكرت الصحيفة أن وزارة التعليم طلبت من مديري الثانويات والجامعات المتأثرة فتح أبوابها, ملوحة باستخدام القوة إذا اقتضت الضرورة ذلك.

لكن الصحيفة تنبأت بأن تستمر هذه الأزمة لثلاثة أسابيع أخرى على الأقل, مشيرة إلى أن بعض الأساتذة قام بتصوير دروس وتوزيعها على هؤلاء الطلاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة