فرنسا تجلي رعاياها من ساحل العاج   
الخميس 1423/11/28 هـ - الموافق 30/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فرنسيون في ساحل العاج يشرفون على عمليات إجلاء الأجانب
بدأت الشركات الفرنسية في ساحل العاج إجلاء عدد من موظفيها وعائلاتهم، بعد استمرار المظاهرات وأعمال الشغب المناهضة لفرنسا لليوم الثاني على التوالي.

وقال موظف في إحدى الشركات الفرنسية إن طائرة أقلعت صباح اليوم وعلى متنها أربعون من الرعايا الفرنسيين الذين تم إرسالهم إلى دول قريبة من ساحل العاج.

وأوضحت البعثة الاقتصادية في ساحل العاج أن الفرنسيين الموجودين في هذا البلد والذين يقدر عددهم بنحو 500 قد غادروها أو أنهم على وشك فعل ذلك خلال الساعات القادمة. وشهدت أبيدجان أعمال عنف مناوئة إلى فرنسا بعد توقيع اتفاقية ماركوسي للسلام بين الحكومة والمتمردين التي جرت في باريس مؤخرا.

ويرى العاجيون أن فرنسا خذلت مستعمرتها السابقة، وأنها جلبت للرئيس لوران غباغبو الخزي والعار بإجباره على التوقيع على هذه الاتفاقية. وكانت قطاعات رسمية واسعة أعلنت رفضها المطلق لمنح المتمردين الوظائف المتقدمة في البلاد، بما في ذلك وزارتي الدفاع والداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة