التنديد بالعدوان الإسرائيلي يتواصل والعفو الدولية تدعو للسلام   
الثلاثاء 1427/7/13 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)

المظاهرات دعت لوقف إطلاق النار وحقن دماء الأبرياء (رويترز-أرشيف)

تواصلت المظاهرات المناهضة للحرب على لبنان والمنددة بالاعتداءات الإسرائيلية والمطالبة بوقف إطلاق النار وحقن دماء الأبرياء.

ففي الأراضي الفلسطينية تظاهر نحو ألف شخص أمس في غزة بدعوة من حركة الجهاد الإسلامي، للتنديد بالممارسات الإسرائيلية والتأييد لحزب الله اللبناني والاحتجاج على الصمت العربي.

وفي بيت لحم بالضفة الغربية شارك مئات من الأطفال الفلسطينيين في مسيرة تنديد، حاملين أعلام لبنان وفلسطين ولافتات عليها عبارات مناهضة للحرب ومنددة بمقتل 37 طفلا في قانا من بين حوالي 60 مدنيا.

الكويت أيضا شهدت مظاهرات مناهضة لإسرائيل حيث شارك بضعة آلاف متظاهر بمسيرة احتجاج توجهت إلى مبنى البرلمان، وانضم عدة نواب إلى الحشد مرددين شعارات تشجب مساندة الولايات المتحدة لإسرائيل.

أطفال المغرب تظاهروا في الدار البيضاء وهم يحملون شموعا متجهين إلى القنصلية العامة الأميركية في مسيرة نظمتها الجمعية المغربية لدعم الشعبين الفلسطيني واللبناني، وسلموا رسالة احتجاج على "المجازر بحق الأطفال في قانا وكل أنحاء لبنان".

وأخذ الاحتجاج طابعا آخر في بريطانيا، حيث أعلنت مجموعة ناشطة من أجل السلام أن الشرطة أوقفت سبعة ناشطين بريطانيين من المجموعة بعد دخول ثلاثة منهم إلى طائرة عسكرية أميركية بمطار بريستويك احتجاجا على استخدام المطارات البريطانية لنقل الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل.

نحو ألف لبناني قضوا والمجتمع الدولي ما زال يفكر بقرار وقف الحرب (رويترز-أرشيف)
سهرات السلام
ومن أجل السلام، أقامت منظمة العفو الدولية سهرات في عشرين بلدا من أجل الدعوة لوقف إطلاق النار.

ففي آسيا، شارك نحو 250 شخصا في السهرات التي نظمت في هونغ كونغ وتايوان وكوريا الجنوبية وأضاؤوا شموعا ووقفوا دقيقة صمت على أرواح الضحايا ودعوا لوقف إطلاق النار.

وفي أوروبا، شهدت باريس سهرة ضمت 150 شخصا كبارا وصغارا تمددوا كالموتى، في حين تحدث ناطق باسم المنظمة عن "سلسلة رهيبة من الفظاعات وجرائم الحرب" في لبنان وفي إسرائيل.

وفي بروكسل، تجمع 100 ناشط في العفو الدولية على درج قصر العدل وطالبوا بوقف فوري لإطلاق النار.

وفي لندن، رفعت المنظمة عريضة إلى مقر رئاسة الحكومة من أجل إنهاء النزاع وذلك خلال تجمع أمام مقر رئيس الوزراء توني بلير.

وفي برلين، شارك عشرين ناشطا بالسهرة وتم خلالها توزيع منشورات على المارة تدعو لوقف الحرب الدائرة في لبنان. وفي مدريد تجمع نحو 100 شخص وسط المدينة.

أفريقيا أيضا تجمع 100 شخص في سيراليون حيث يعيش نحو ثمانية آلاف لبناني. أما في الولايات المتحدة فمن المقرر أن تقام السهرة أمام وزارة الخارجية بواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة