الشرطة الإسرائيلية تقتحم الحرم القدسي   
الأربعاء 1431/10/13 هـ - الموافق 22/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

اقتحمت قوات من الشرطة الإسرائيلية مساء اليوم الأربعاء الحرم القدسي بحجة إخراج مصلين قاموا بإلقاء الحجارة على حائط البراق وتحصنوا داخل باحاته, وذلك تزامنا مع المواجهات التي اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال بعد استشهاد فلسطيني.

 

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن عملية الاقتحام تمت من بابين هما باب المغاربة وباب الأسباط، واعتقلت خلالها الشرطة الإسرائيلية ستة فلسطينيين على الأقل ممن كانوا يؤدون الصلاة داخل المسجد الأقصى بشبهة إلقاء الحجارة.

 

وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية عززت انتشارها في محيط الحرم القدسي والبلدة القديمة، حيث تدور بعض المواجهات المتفرقة لكن دون تسجيل إصابات في الجانبين.

 

مواجهات

وكانت المواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي قد تجددت في حي سلوان بالقدس المحتلة خلال تشييع جنازة الشهيد الفلسطيني الذي سقط فجر اليوم برصاص حراس المستوطنين في البلدة.

 

وقال مراسل الجزيرة إن مواجهة جديدة اندلعت عند باب المغاربة بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال, بينما تحدث شهود عن تهشيم ثلاث حافلات إسرائيلية إثر تعرضها للرشق بالحجارة, وإحراق سيارة للشرطة الإسرائيلية.

 

وأضاف المراسل أن قوات الاحتلال احتشدت عند الجسر المؤدي إلى باحة الحرم القدسي بادعاء أن بعض المصلين ألقوا الحجارة من داخل الحرم القدسي.

وقال مراسل الجزيرة إن ثلاثة إسرائيليين أصيبوا بجروح بعد اندلاع مواجهات في منطقة الطور بالقدس المحتلة.

 

شهيد
وكان شاب فلسطيني يدعى سامر فرحان في الثلاثين من عمره استشهد فجر اليوم في حي سلوان بالقدس المحتلة برصاص حراس المستوطنين الإسرائيليين، كما أصيب خمسة آخرون بجروح في المواجهات.

 

وقال مدير مكتب الجزيرة وليد العمري إن الاشتباكات اندلعت لدى توجه شباب فلسطينيين في حي سلوان لأداء صلاة الفجر، حيث فوجئوا باعتداء المستوطنين على أراضيهم.

 

وكان اليومان الماضيان قد شهدا تصاعدا في اعتداءات المستوطنين على مزارع الفلسطينيين بعدة مناطق من الضفة الغربية.

 

إدانة
وقد أدانت السلطة الفلسطينية اعتداءات المستوطنين وحمّلت الحكومة الإسرائيلية مسؤولية ما يحدث, ورأت في توقيت هذه الاعتداءات خطرا على جهود السلام في المنطقة.

 

وقال مدير مركز الإعلام الفلسطيني التابع للسلطة غسان الخطيب إن السلطة الفلسطينية ستبذل كل ما بوسعها لحماية المواطنين الفلسطينيين, ودعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات أكثر جدية في اتجاه حماية الفلسطينيين من بطش المستوطنين وجيش الاحتلال.

 

وفي المقابل اعتبرت المصادر الرسمية الإسرائيلية ما قام به حراس المستوطنين دفاعا عن النفس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة