مصادر موريتانية: مقتل الفرنسيين جريمة بدافع السرقة   
الثلاثاء 1428/12/15 هـ - الموافق 25/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

نيكولا ساركوزي (يمين) قال إنه سيهاتف سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله بشأن الجريمة (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر إعلامية موريتانية للجزيرة نت إن التحقيقات تتجه إلى أن مقتل أربعة فرنسيين قرب مدينة ألاغ شرق العاصمة نواكشوط، عمل جنائي بدافع السرقة ولا خلفية سياسية له.

وأوضحت تلك المصادر أن الجناة حسب ما أفاد رب العائلة الفرنسية الذي أصيب بجروح في العملية بينما قتل أبناؤه الثلاثة وزوجته، هم ثلاثة شبان كانوا على متن سيارة مرسيدس وبحوزتهم سكاكين وبندقية واحدة.

ونقل عن الأب الفرنسي في موقع الحادث شرق مدينة ألاغ (250 كلم شرق نواكشوط) قوله إن الشبان الثلاثة طلبوا منه تسليم ما بحوزته من أموال، وأثناء الحوار شاهدوا سيارات قادمة فأطلق حامل البندقية الرصاص عشوائيا وقتل أربعة من أفراد العائلة ولاذ الثلاثة بالفرار.

ووقع الاعتداء على الفرنسيين لحظة تناول الغداء في منطقة تتوسط مدنيتي ألاغ وشغار.

وقد وضعت الشرطة يدها على سيارة الجناة في حي بمدنية ألاغ وتطابقت أوصاف ركابها حسب رواية سكان الحي وإفادة المواطن الفرنسي الذي نقل إلى مستشفى ألاغ للعلاج. وتحدثت أوساط إعلامية أخرى عن اعتقال اثنين من الجناة.

وقد أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مقتل المواطنين الفرنسيين جنوبي موريتانيا وقدم عزاءه لذويهم، وقال إن تحقيقا يجري في الحادث.

وقال ساركوزي إنه سيتصل هاتفيا بنظيره الموريتاني سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله بشأن ذلك الحادث. وكانت وزارة الخارجية الموريتانية بعثت ببرقية تعزية للسلطات الفرنسية في مقتل أفراد العائلة الفرنسية.

في غضون ذلك تواصل أجهزة الأمن الموريتانية التحقيق في ملابسات الحادث، واستنفرت عددا كبيرا من عناصر الشرطة والدرك في المنطقة بحثا عن منفذي الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة