مانيلا وجبهة مورو تتفقان على توسيع الحكم الذاتي للمسلمين   
الاثنين 25/7/1429 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

الطرفان اتفقا على تنظيم استفتاء لتوسيع مناطق الحكم الذاتي للمسلمين (الفرنسية-أرشيف)

اتفقت الحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية على تنظيم استفتاء من أجل توسيع الحكم الذاتي للمسلمين في جنوب الفلبين.

وينص الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان على تنظيم استفتاء في نحو 700 قرية حول ما إذا كان سكانها يريدون الانضمام إلى منطقة قائمة تتمتع بالحكم الذاتي للمسلمين.

بيان مشترك
وتقرر إجراء الاستفتاء في غضون 12 شهرا، وقال مستشار الرئيسة الفلبينية لشؤون السلام هيرموغينيس إسبيرون الذي حضر المحادثات، إن الطرفين وقعا بيانا مشتركا، مؤكدا أنه سيتم توقيع اتفاق إطار بداية أغسطس/ آب المقبل.

ورغم أن الاتفاق لا يضمن التوصل إلى تسوية نهائية للصراع، إلا أنه ينظر إليه باعتباره خطوة مهمة على طريق إنهاء العنف الذي قتل 120 ألف شخص منذ أواخر الستينيات.

ولمسلمي الفلبين حاليا في إطار الحكم الذاتي حكومة ومجلس تشريعي ومحاكم إسلامية، ولكن هذه الحكومة ما زالت تعتمد على الحكومة المركزية في ميزانيتها وسياستها الدفاعية والخارجية والمالية. وفي الاتفاق السياسي النهائي الذي يجري التفاوض عليه تسعى جبهة مورو إلى أن تحتفظ مناطق الحكم الذاتي للمسلمين بـ75% من الضرائب التي يتم تحصيلها من المنطقة.

"
ينص الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان على تنظيم استفتاء في نحو 700 قرية حول ما إذا كان سكانها يريدون الانضمام إلى منطقة قائمة تتمتع بالحكم الذاتي للمسلمين
"
إنقاذ المفاوضات
وكان كبير المفاوضين في الجبهة محق إقبال قد أعلن الجمعة فشل المفاوضات التي تجري مع الحكومة الفلبينية في ماليزيا، وقال "فشلنا في تسوية قضايا قديمة بعد يومين من المفاوضات الصعبة".

غير أن رئيس لجنة السلام الحكومية الجنرال المتقاعد رودولفو غارسيا رفض القول إن المحادثات انهارت, وقال "ما زلت متفائلا بأننا يمكن أن ننقذ المفاوضات".

ومن جهتها أكدت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو رغبتها في تحقيق السلام, لكن بعض المتشددين في الحكومة يعارضون منح مساحات شاسعة من الأراضي للمسلمين, كما أن العشائر المسيحية القوية سياسيا في الجنوب تعارض أي اتفاق نهائي لفائدة المسلمين.

وأقامت الحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية محادثات منذ أكثر من عشر سنوات بشأن تحديد كيفية منح المسلمين في الجنوب مزيدا من الحكم الذاتي, واستغرق التفاوض على توسيع منطقة الحكم الذاتي القائمة نحو أربع سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة