بوش وباول يشعلان الحرب الكلامية ضد إيران   
الاثنين 1425/10/9 هـ - الموافق 22/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:04 (مكة المكرمة)، 0:04 (غرينتش)
صحيفة نيويورك تايمز دعت بوش لاستخلاص العبرة من المغامرة العراقية (الفرنسية)
 
صعدت الإدارة الأميركية حربها الكلامية ضد إيران وجدد الرئيس جورج بوش ووزير خارجيته كولن باول اتهاماتهما لطهران بامتلاك أسلحة دمار شامل.

وفي هذا الصدد وجه بوش تحذيرا جديدا إلى إيران إثر معلومات أشارت إلى قيامها بتسريع إنتاج اليورانيوم المخصب الذي يمكن أن يستخدم لإنتاج سلاح نووي. 

وقال بوش على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والباسيفيك (أبيك) في سانتياغو عاصمة تشيلي إنها مسألة خطيرة جدا, معتبرا أنه من المهم جدا أن تدرك الحكومة الإيرانية القلق الدولي إزاء المعلومات عن السعي إلى تسريع صناعة مواد يمكن أن تساعد على إنتاج قنبلة ذرية. 
   
وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول أعلن الأربعاء أنه اطلع على بعض المعلومات التي تفيد بأن الإيرانيين يعملون بنشاط على أجهزة إطلاق "يمكن أن تحمل شحنات نووية".

وقال باول في مقابلة أجرتها معه صحيفة "أل مركوريو" التشيلية السبت إنه متمسك باتهاماته لإيران معتبرا أن المعلومات التي لديه صحيحة. 

في هذه الأثناء كتبت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها السبت أن اجتياح إيران سيكون خطأ "كارثيا", مشيرة إلى أن التصريحات الأخيرة الصادرة عن إدارة بوش بشأن إيران تذكر بتلك التي سبقت شن الحرب على العراق. 

وجاء في افتتاحية الصحيفة النافذة أنها تأمل أن يكون الرئيس بوش استخلص العبرة من المغامرة العراقية وأدرك مخاطر الاستناد إلى معلومات خاطئة من أجهزة الاستخبارات لاختلاق انطباع زائف بوجود خطر داهم يحدق بالأمن القومي. 

ورأت الصحيفة أن اجتياح إيران الدولة التي يقارب عدد سكانها سبعين مليون نسمة, سيكون خطأ كارثيا. 

وذكرت الصحيفة بأن طهران منذ وقت طويل كانت هدفا لصقور الإدارة الذين قالت إنهم ازدادوا غرورا بعد إعادة انتخاب جورج بوش, معتبرة أنه ليس هناك حل عسكري بالنسبة لإيران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة