مقتل 3 ضباط شرطة بتفجير في مقديشو   
الأربعاء 1437/6/1 هـ - الموافق 9/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

قتل ثلاثة ضباط من الشرطة الصومالية في تفجير بالقرب من مركز للشرطة شمال مقديشو، بينما قتل عنصر من حركة الشباب المجاهدين وأصيب آخر في عملية إنزال نفذتها جهة مجهولة في محافظة شبيلي السفلى جنوب الصومال.

وتبنت حركة الشباب هجوم مقديشو، وقال الناطق باسمها الشيخ عبد العزيز أبو مصعب للجزيرة نت إن "العملية قتل فيها حوالي 15 من رجال الشرطة الصومالية".

وقال شهود عيان إن "سيارة مفخخة انفجرت عند مقهى يرتاده ضباط قرب مركز للشرطة صباح اليوم الأربعاء، وإن الشرطة طوقت الموقع وحظرت الاقتراب منه".

وأكد قائد شرطة مقديشو الجنرال علي حرسي بري أن "انتحاريا" فجر سيارة مفخخة في مقهى كان يوجد فيه مجموعة من رجال الشرطة يتلقون دورة تدريبية بمركز للشرطة قريب من موقع الحادث مما أدى لمقتل ثلاثة من الضباط.

وأشار إلى أن الشرطة أحبطت ليلة أمس عملية يفترض تنفيذها في مديرية حمروين وسط العاصمة باستخدام دراجة نارية تحمل متفجرات، كما تمكنت من القبض على أحد ركابها بينما لاذ اثنان آخران بالفرار.

عملية إنزال
وفي بلدة أوطيجلي بمحافظة شبيلي السفلى على بعد 50 كلم جنوب مقديشو، نفذت قوة أجنبية مجهولة الليلة الماضية عملية إنزال باستخدام مروحيتين واشتبكت مع مقاتلين من حركة الشباب التي تسيطر على البلدة لمدة تتراوح بين أربعين وخمسين دقيقة، وفق شهود عيان.

وأكدت المتحدث باسم حركة الشباب وقوع عملية الإنزال ووصفها بالفاشلة، مشيرا إلى أن القوة المهاجمة نزلت من مروحيتين حطتا بالقرب من بلدة أوطيجلي وكان أفرادها يتحدثون بلغة أجنبية.

وأضاف أبو مصعب أن القوات الأجنبية هاجمت مركز الأمن التابع لحركة الشباب في البلدة، غير أنها سارعت بالانسحاب بعد وصول تعزيزات من مقاتلي الحركة إلى البلدة.

وقال أيضا "إن عنصرا من الحركة قتل وأصيب آخر في الاشتباك" مشيرا إلى أنهم يرجحون أن القوة المهاجمة كان تسعى لخطف شخصيات من مقاتلي الحركة دون أن تتمكن من ذلك، وفق قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة