شهيد بغزة وعباس يجدد دعوة أوروبا لمواصلة الدعم   
الجمعة 1427/3/29 هـ - الموافق 28/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)

تشييع الشهيد وائل الأقرع الذي استشهد بغارة جوية شنها جيش الاحتلال على غزة (الفرنسية)

 
جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعوته إلى الاتحاد الأوروبي لمواصلة تقديم الدعم للسلطة الفلسطينية رغم تولي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رئاسة الحكومة.
 
وقال محمود عباس الذي يزور فنلندا إن "الاتحاد الأوروبي جهة مانحة رئيسية للفلسطينيين. الشعب الفلسطيني بحاجة ماسة إلى مساعداته وعليه الإبقاء عليها وفقا للترتيبات التي تناسبه".   
  

محمود عباس (الفرنسية-أرشيف)

وبعد زيارة أنقرة وأوسلو وهلسنكي، وصل عباس اليوم إلى باريس حيث سيلتقي الرئيس الفرنسي جاك شيراك غدا الجمعة.
 
وقد وعدت دول الاتحاد الأوروبي التي تقدم مساعدة مالية للفلسطينيين بقيمة 500 مليون يورو سنويا، بالاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية.
 
وفي لندن يعقد مؤتمر للمانحين يبحث إعطاء مساعدات للفلسطينيين دون أن تمر عبر الحكومة الفلسطينية. وقالت مراسلة الجزيرة في لندن إن أوروبا تسعى لإعادة منح المساعدات.
 
وكانت النرويج قد أعلنت أمس تقديم مساعدة إنسانية تقدر بعشرين مليون دولار إلى الفلسطينيين في إطار برنامج مساعداتها السنوية.

الأوضاع الإنسانية
وفي ظل الأزمة المالية التي تعيشها السلطة الفلسطينية اعتبرت منظمة أطباء بلا حدود أن الحالة في الأراضي الفلسطينية تشهد تدهورا متزايدا "للشروط الاجتماعية والصحية" بعد تعليق المساعدات الغربية.
 
وقال مدير المنظمة بيار سالينيون -عقب عودته إلى باريس من مهمة في قطاع  غزة- إن نقصا حادا بالتموين بدأ بالظهور في مستشفيات غزة مع نقص في الأدوية الضرورية والأدوية المضادة للأمراض المزمنة.
  
واعتبر سالينيون أن الاعتقاد بإمكان استهداف حماس دون التأثير على السكان ضرب من الوهم، مشيرا إلى أن هنالك شعورا بالقهر تجاه المجموعة الدولية والنظر إلى إيقاف المساعدات على أنه "إجراء عقابي ضدهم".
 

حطام السيارة التي قصفتها طائرة استطلاع تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي (الفرنسية)

غارة إسرائيلية

ويتزامن تردي الأوضاع الاقتصادية مع تصعيد الاحتلال اعتداءاته على الفلسطينيين حيث شنت طائرة استطلاع إسرائيلية حربية غارات على قطاع غزة أسفرت عن استشهاد مدني فلسطيني وإصابة ثلاثة آخرين.

وقالت مصادر طبية إن وائل الأقرع (27 عاما) وهو يعمل مدرسا, استشهد بعد أن بترت ساقاه كما أصيب أحد نشطاء الجهاد الإسلامي ويدعى أحمد نجم وحالته خطرة.

وأكد الجيش الإسرائيلي تنفيذ غارة استهدفت "مجموعة كانت تستعد لتنفيذ هجوم" مناهض لإسرائيل.
 
وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي النائب عن حماس في المجلس التشريعي أحمد عبد العزيز مبارك (43 عاما) من منزله في مخيم الجلزون قرب رام الله فجر اليوم.

وقال نجله مالك مبارك إن ما يزيد على 25 آلية عسكرية وعشرات من جنود الاحتلال حاصروا منزل النائب قبل اعتقاله ونقلوه إلى جهة غير معلومة.

وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 18 فلسطينيا في غارات ليليلة استهدفت منطقة جنين شمالا.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن 15 منهم اعتقلوا في بلدة اليامون. بينما الثلاثة الباقون اعتقلوا في بلدة طوباس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة