سجال بالعراق بشأن معركة الموصل   
الأربعاء 1437/11/15 هـ - الموافق 17/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:54 (مكة المكرمة)، 16:54 (غرينتش)
قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن تقسيم الموصل أمر مرفوض تماما، ولن يتم السماح به بعد استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية، وإن هناك تفاهما مع إقليم كردستان العراق بألا تتوسع قوات البشمركة خارج مواقعها الحالية، لكن متحدثا باسم الإقليم أكد أن البشمركة جزء من منظومة الدفاع العراقية، ومن حقها المشاركة في معركة استعادة الموصل.

وأضاف العبادي -في تصريحات له خلال مؤتمر صحفي في بغداد- أنه حتى لو ساعدت البشمركة في هذه المعركة، فلن تدخل المدينة إلا القوات الأمنية العراقية والحشد العشائري من أبناء الموصل، مشددا على أنه لن يكون هناك تغيير في إدارة الموصل بعد استعادتها، وستكون إدارة "واحدة وواضحة".

وأكد العبادي مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل المرتقبة، رغم أن قوى عراقية رفضت، في ظل الاتهامات الموجهة لمليشيات ضمن هذا الحشد بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد المدنيين خلال استعادة مدن وبلدات بمحافظات صلاح الدين والأنبار وديالى.

البشمركة أثناء عمليات شرق وجنوب الموصل (الجزيرة)

 موقف البشمركة
وتعليقا على هذه التصريحات، قال المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق سفين دزيي إن الاتفاقية الأخيرة بين الإقليم ووزارة الدفاع الأميركية تؤكد مشاركة قوات البشمركة في استعادة السيطرة على الموصل.

ورأى دزيي أن "قوات البشمركة هي جزء من منظومة الدفاع العراقية، وبدل أن يقوم العبادي بتهنئتها لتحريرها خلال اليومين الماضيين منطقة شاسعة ومهمة بين نهري الزاب ودجلة، يتعامل معها كأنها قوة أجنبية محتلة"، مشددا على ضرورة التنسيق بشكل أكبر بين بغداد وأربيل، خاصة ونحن نقترب من أبواب الموصل.

وأكد أن عملية استعادة الموصل لن تنجح إلا بمشاركة قوات البشمركة فيها، وهي لا تتحرك إلا بهدف إبعاد خطر تنظيم الدولة عن مدينة أربيل.

ويأتي هذا السجال بعد أيام من سيطرة قوات البشمركة على العديد من القرى في محوري الكوير والخازر من قبضة تنظيم الدولة شرق وجنوب شرق الموصل.

كما تخوض القوات العراقية منذ أسابيع مواجهات مع تنظيم الدولة بمحيط مدينة القيارة (ستين كيلومترا تقريبا جنوب الموصل) سعيا للتقدم باتجاه الموصل التي تخضع لتنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014.

ويقول مسؤولون عراقيون إن المعركة النهائية لاستعادة الموصل اقتربت، كما يتوقع أميركيون استعادة المدينة قبل نهاية العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة