بيريز ليس نادما على أفعاله بعد نيله نوبل للسلام   
الثلاثاء 1423/6/12 هـ - الموافق 20/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز إنه كان سيقوم بنفس الأفعال التي قام بها منذ نيله جائزة نوبل للسلام عام 1994, حتى لو لم يحصل على الجائزة التي قال إنه لم يطلبها يوما ولم يسع للحصول عليها.

وكان بيريز الذي يقوم بزيارة إلى النرويج حيث منح الجائزة يرد على سؤال بشأن انتقادات من عدد من أعضاء لجنة جوائز نوبل, أعربوا فيها عن أسفهم لمنحه الجائزة بسبب الاعتداءات التي تقوم بها إسرائيل في الأراضي المحتلة, وخاصة ما عرف بعملية السور الواقي التي شنتها ابتداء من مارس/ آذار الماضي.

وقال هؤلاء الأعضاء إنهم تمنوا لو كان بالإمكان سحب الجائزة من بيريز الذي اقتسمها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك إسحق رابين ورئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات, بعد توقيعهم على اتفاقات سلام في أوسلو قبل تسع سنوات. وعقب تلك الانتقادات أصدرت لجنة نوبل بيانا غير مسبوق أكدت فيه أنه لا يمكن لأي سبب من الأسباب سحب الجائزة بعد منحها.

وكان منح جائزة نوبل للسلام لهذا الثلاثي مثيرا للجدل منذ البداية، وقام أحد أعضاء اللجنة المدافعين عن إسرائيل بتقديم استقالته احتجاجا على منحها لياسر عرفات مشاركة مع الزعيمين الإسرائيليين.

وقال بيريز تعليقا على ذلك إنه يتفهم الأسباب التي قادت إلى منح عرفات هذه الجائزة، وأوضح أن "عرفات هو أول زعيم فلسطيني يقول للفلسطينيين دعونا ننبذ الإرهاب ونتوجه نحو الحوار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة