شخصيات كويتية تطالب بضمان سلامة الأراضي العراقية   
الثلاثاء 1423/7/17 هـ - الموافق 24/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وجهت شخصيات كويتية بارزة انتقادات إلى الدول العربية بدعوى صمتها إزاء انتهاكات النظام العراقي، لكنها طالبت الولايات المتحدة بضمان وحدة العراق في إطار سياسة تغيير هذا النظام التي ترغب في تطبيقها.

وقال بيان وقعه نحو 103 شخصيات كويتية إن النظام العراقي "استند في بقائه واستمراره على صمت عربي مريب عن خطاياه التاريخية".

وأكد البيان دون إشارة مباشرة إلى احتمال شن واشنطن لهجوم على بغداد أن أي تغييرات مستقبلية في العراق لا بد أن تتجنب "إيذاء الشعب العراقي والمحافظة على تراثه التاريخي والحضاري ووحدة وسلامة الأراضي العراقية، والحرص على أن يقرر الشعب العراقي مصيره باختيار النظام الديمقراطي الذي يرتضيه".

وأضاف البيان أن "هذه الثوابت ينبغي أن تكون قاعدة لولادة عراق جديد يستعيد دوره الريادي بمنطقة هي في أمس الحاجة إلى الاستقرار والسلام".

ومن بين الموقعين على البيان بعض أفراد أسرة الصباح الحاكمة ومحافظ وأعضاء في البرلمان ووزراء سابقون ومثقفون.

وكانت جميع الدول العربية ومن بينها الكويت قد أعلنت معارضتها للتهديدات الأميركية بشن هجوم على العراق بزعم امتلاكه لأسلحة الدمار الشامل, وهو ما تنفيه بغداد.

وقالت الكويت الحليف الوثيق للولايات المتحدة إنها لن توافق على شن هجوم على العراق في ظل غياب قرار من الأمم المتحدة يقر هذا العمل العسكري.

وتشيع بمنطقة الخليج مخاوف من الفوضى في حالة تنفيذ هجمات على العراق يمكن أن تؤدي إلى تفكيكه إلى شمال كردي وجنوب شيعي ودولة سنية في المركز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة