من يحقق في سقوط المدنيين بالعراق   
الأربعاء 10/10/1424 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم حيث تناولت في معظمها جوانب مختلفة للملف العراقي وخاصة زيادة الضحايا المدنيين للعمليات العسكرية الأميركية, وإعادة الإعمار, إضافة إلى ردود الفعل على اتفاقية جنيف بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

تحقيق دولي
”على
الرغم من أن الولايات المتحدة وبريطانيا قامتا بغزو العراق دون تفويض دولي إلا أن إقرار مجلس الأمن الدولي بهذا الاحتلال يجعل قوات البلدين مسؤولة أمام الأمم المتحدة والعالم عما يجري في هذا البلد

الأهرام

دعت صحيفة الأهرام المصرية إلى إجراء تحقيق دولي مستقل في مذبحة سامراء التي ارتكبتها القوات الأميركية في العراق مؤخرا وراح ضحيتها 54 عراقيا.

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من أن الولايات المتحدة وبريطانيا قامتا بغزو العراق دون تفويض دولي فإن إقرار مجلس الأمن الدولي بهذا الاحتلال يجعل قوات البلدين مسؤولة أمام الأمم المتحدة والعالم عما يجري في هذا البلد.

صحيفة القبس الكويتية نقلت عن مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون الشرق الأوسط دنيس روس تأكيده أنه لا خيار أمام الولايات المتحدة في العراق سوى النجاح.

وأوضح روس للصحيفة أن بلاده ستلجأ إلى استخدام كل إمكاناتها لخلق عراق حر ديمقراطي، معتبرا أن التغيير في العراق سيكون له تأثير على جميع الدول العربية.

وفي موضوع ذو صلة ذكرت صحيفة الرياض السعودية أن السفير السعودي في واشنطن بندر بن سلطان, أكد في بيان أصدره ردا على ما نشرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن السعودية ستمتنع عن دعم العراق إلى أن يستقر الوضع الأمني.

وأكد أن بلاده لم تغير التزاماتها للمساعدة في إعادة إعمار العراق التي أعلنت عنها في مؤتمر المانحين في مدريد أو في تقديم المساعدات للشعب العراقي لتخليصه من معاناته.

وفي تصريحات لصحيفة السفير اللبنانية قال وزير الإسكان والإعمار في الحكومة الانتقالية العراقية باقر صولاج جبر إن القيادة السورية حملته دعوة رسمية إلى مجلس الحكم الانتقالي لزيارة سوريا, نافيا أن تكون هناك أي دعوة سابقة وجهت للمجلس كهيئة عليا.

اتفاق رسمي وغير رسمي
أكد وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث في حديث لصحيفة عكاظ السعودية أن السلطة الفلسطينية تؤيد كل محاولة سياسية لحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين لكنها لن تتبنى مبادرة جنيف وستتفاوض على كل بنودها.

وقالت صحيفة الجزيرة السعودية إن رئيس مكتب الأمين العام للجامعة العربية والمتحدث الرسمي باسم الجامعة العربية المستشار الدكتور هشام يوسف وصف توقيع الاتفاقية بالجهد المرحب به بشرط قيام إسرائيل بتنفيذ التزاماتها تجاه خارطة الطريق.

وبين في تصريح خص به الصحيفة, واعتبر الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر في حديث لصحيفة الوطن الكويتية أن الوثيقة تمثل خطوة متقدمة نحو السلام الدائم والعادل في الشرق الأوسط لما لها من أبعاد سياسية تنهي مرحلة من الحقد والعنف والإرهاب في المنطقة على حد قوله.

وفي الصحيفة نفسها، يقول ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ردا على سؤال حول ما إذا كانت المبادرة نزولا بالسقف الفلسطيني، فقال إن الجانب الفلسطيني لم يُدع إلى التبني الرسمي للوثيقة بل إلى تأييدها من قبل السلطة الفلسطينية وهذا ما تم.

خطوة جريئة

تعيين محمد بن زايد آل نهيان رئيس هيئة أركان القوات المسلحة في دولة الإمارات نائباً لولي العهد خطوة جريئة جدا, لأنها حسمت مسألة الخلافة

القدس العربي

اعتبرت صحيفة القدس العربي تعيين محمد بن زايد آل نهيان رئيس هيئة أركان القوات المسلحة في دولة الامارات نائباً لولي العهد خطوة جريئة جدا, لأنها حسمت مسألة الخلافة.

وقالت افتتاحية الصحيفة إن إعادة ترتيب مسألة الخلافة في أبوظبي في حياة الشيخ زايد ربما تؤدي إلى تجنيب الأمارة الكثير من الأزمات التي كان من الممكن أن تنشأ في حال إرجائها إلى ما بعد وفاته, ومن هنا تأتي شجاعة هذه الخطوة وأهميتها حسب الصحيفة.

اعتذار صعب
نقلت صحيفة الحياة اللندنية عن نواب كويتيين انتقادهم للزيارة المرتقبة للأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى الكويت للمشاركة في القمة الخليجية المنتظرة, وقالوا إنها "زيارة مرفوضة" لأنها من شخص "أساء إلى الكويت".

وقال عضو مجلس الأمة الكويتي مسلم البراك إن موسى لم يكن محايداً بل انحاز بشكل كامل إلى العراق, وأساء إلى الكويت وحملها مسؤولية شيء لم تقم به, ونقول لموسى لا أهلاً ولا سهلاً بك في الكويت إلا إذا كنت أتيت للاعتذار.

تحرش إسرائيلي
ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأميركية واشنطن وزعت مذكرة على عدد من قيادات الكونغرس تقول فيها إن السعودية كثفت من وجود قواتها العسكرية في مناطقَ قريبة من الحدود الإسرائيلية.

واعتبرت المذكرة الخطوة السعودية "تحرشاً" بإسرائيل. ومخالفة لتأكيدات سابقة قدمتها واشنطن للحكومة الإسرائيلية قبل بيع طائرات للسعودية, مبدية خوفها من أن يقوم من سمتهم بالإرهابيين باستخدام هذه الطائرات لتهديد أمن إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة