فوز مفاجئ للمحافظين بالانتخابات البريطانية   
الجمعة 1436/7/20 هـ - الموافق 8/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:18 (مكة المكرمة)، 8:18 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون  إنه يأمل في تشكيل حكومة في الأيام المقبلة بعد ما وصفها "بليلة قوية للغاية" لـحزب المحافظين الذي يتزعمه في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الخميس.

وأظهرت استطلاعات آراء الناخبين عقب خروجهم من مراكز التصويت انتصارا كبيرا ومفاجئا لحزب المحافظين، مما يعني أن كاميرون سيظل محتفظا بمنصبه رئيسا للوزراء خمس سنوات أخرى.

وقال كاميرون الذي كان يتحدث عقب الإعلان عن فوزه هو شخصيا بمقعده في البرلمان عن أوكسفوردشاير، إن من المبكر التنبؤ بما ستؤول إليه النتائج النهائية. وأضاف أنها "ليلة في غاية القوة بالنسبة لحزب المحافظين".

وتلقى حزب العمال الغريم التقليدي لحزب المحافظين هزيمة نكراء، لا سيما من الحزب القومي الأسكتلندي الذي حقق انتصارا ساحقا في أسكتلندا.

وتعليقا على نتائج استطلاعات الخروج، قال زعيم حزب العمال إد ميليباند اليوم الجمعة إن حزبه عانى من ليلة "محبطة للغاية".

صورة تعبر عن ابتهاج أنصار الحزب القومي في أسكتلندا أثناء عد الأصوات في أحد المراكز (غيتي/الفرنسية)

وأظهرت الاستطلاعات أن المحافظين حصلوا على 316 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 650، كما أشارت إلى أن حزب العمال المعارض حصل على 239 مقعدا، بينما حصل الحزب الوطني الأسكتلندي على 58 من أصل 59 من مقاعد البرلمان الأسكتلندي.

وقال ميليباند لأنصاره بعد أن احتفظ بمقعده البرلماني في دونكاستر بشمال إنجلترا، "كانت ليلة محبطة وصعبة للغاية لحزب العمال". 

وأضاف زعيم حزب العمال الذي أقر فعليا بالهزيمة أنه يشعر "بأسف عميق" لما حدث في أماكن أخرى في بريطانيا، خاصة في أسكتلندا حيث قال إن موجة من القومية طغت على حزب العمال.

وتعليقا على نتائج الاستطلاع، قال الكاتب والمحلل السياسي سايمون أتكينسون في اتصال مع الجزيرة من لندن، إن النتائج تمثل "مفاجأة بالفعل".

وأردف أن المحافظين تمكنوا في الأيام الأخيرة من تحقيق بعض التقدم، ولكن التوقعات لم تكن تشير إلى أنهم سيتقدمون على حزب العمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة