سريلانكا تعلن هدنة مؤقتة ومقتل ثمانية متمردين   
الأحد 1430/4/16 هـ - الموافق 12/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)
جنود سريلانكيون أثناء دورية في شمال شرق البلاد (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الرئيس السريلانكي وقف هجوم القوات الحكومية على متمردي حركة نمور تحرير التاميل لمدة يومين بمناسبة بدء العام السنهالي والتاميلي الجديد.

وقال مكتب الرئيس ماهيندا راجاباكسا في بيان إن هذا الإعلان يهدف للسماح لآلاف المدنيين بمغادرة مناطق القتال العالقين بها للمشاركة في احتفالات العام الجديد.
 
وتأتي الهدنة المؤقتة بعد ساعات من إعلان الجيش السريلانكي أنه قتل ثمانية من متمردي التاميل في هجمات متفرقة شمال البلاد.
 
وقال الناطق باسم الجيش السريلانكي المقدم أودايا نانياكارا إن الجنود شنوا هجمات السبت على مناطق يتحصن بها متمردو التاميل وقتلوا ثمانية متمردين دون وقوع إصابات في صفوفهم. 

وأعلن الجيش السريلانكي سابقا أن قواته حاصرت المتمردين التاميل في منطقة صغيرة من الساحل الشمالي الشرقي للبلاد، فيما وصف بأنها قد تكون آخر عملية في الحرب الأهلية الدائرة منذ 25 عاما، لكن متمردي التاميل ما زالوا يقاتلون في نقاط عدة خارج تلك المنطقة.

لندن شهدت مظاهرة حاشدة للمطالبة بوقف القتال في سريلانكا (الفرنسية)
مظاهرة

على صعيد متصل، نظم نحو مائة ألف شخص مسيرة عبر العاصمة البريطانية لندن أمس للمطالبة بوقف إطلاق النار بين القوات السريلانكية والانفصاليين التاميل.

وذكرت الشرطة أن مائة ألف شخص شاركوا في مظاهرة لندن التي نظمتها جماعة تاميلية بريطانية. وقالت متحدثة باسم الشرطة إنه تم اعتقال ثلاثة أشخاص لإخلالهم بالنظام العام.

وكانت المسيرة التي اخترقت وسط لندن أكبر مسيرة حتى الآن في أسبوع من المظاهرات التي ينظمها التاميل وأنصارهم في لندن ومدن أخرى.

يذكر أن حركة نمور التاميل قد قادت حربا أهلية منذ 1983 أودت بحياة عشرات الآلاف. وتسعى الحركة إلى الاعتراف بحقوق أقلية التاميل والتي تشكل حوالي 18% من سكان سريلانكا الذين تهيمن عليهم الأغلبية السنهالية. وسعت بالقوة إلى الحصول على الاستقلال عن كولومبو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة