الاحتلال يقصف غزة وبن إليعازر يدعو لإطلاق البرغوثي   
الأحد 1429/2/18 هـ - الموافق 24/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)
الاحتلال كثف اعتقال الناشطين في مدن الضفة الغربية (الأوروبية)

أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح في قصف مدفعي للاحتلال شرقي غزة في وقت مبكر من صباح اليوم, بعد استشهاد ثلاثة وإصابة آخرين في قصف آخر على منطقة بالقرب من بيت حانون شمالي القطاع.

وقالت مصادر طبية إن المدنيين الثلاثة وصلوا إلى مجمع الشفاء الطبي, جراء القصف الإسرائيلي بحي الشجاعية, مضيفة أن حالة أحدهم حرجة.

وفي وقت سابق قال متحدث عسكري للاحتلال إن قواته قتلت ثلاثة من النشطاء كانوا يستعدون لإطلاق قذائف صاروخية على أهداف إسرائيلية ببيت حانون.

لكن مصادر طبية فلسطينية أكدت أن الشهداء الثلاثة مدنيون يعملون في مصرف الأردن وكانوا يتناولون غداءهم خارجه.
 
وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم في مخيم عين بيت الماء قرب نابلس قياديا في كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يدعى مجدي مبروك.
 
حزن على وجوه أقارب بعض الشهداء بعد تلقيهم نبأ استشهادهم (الفرنسية)
تحقيق 
وفي تطور آخر أمر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بفتح تحقيق في وفاة مجد البرغوثي وهو إمام مسجد ينتمي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي اتهمت أجهزة المخابرات التابعة للسلطة الفلسطينية بتعذيبه حتى الموت.
 
وقال متحدث باسم جهاز المخابرات إن تقرير الطب الشرعي أثبت أن سبب وفاة مجد البرغوثي -(45 عاما) والأب لتسعة أبناء- هو تضخم في عضلة القلب، فيما أشارت مصادر أخرى إلى وفاته إثر إصابته بسكتة دماغية.
 
وحمل المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة تسيير الأعمال سلام فياض "المسؤولية الكاملة والمباشرة عن موت البرغوثي" الذي كان اعتقل قبل أسبوع.

إطلاق البرغوثي
على صعيد آخر اقترح وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر السبت الإفراج عن القيادي البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مروان البرغوثي المسجون في إسرائيل، وذلك لتحقيق تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين.
 
وأِشار الوزير أمام تجمع في تل أبيب إلى أن البرغوثي هو الوحيد من قادة فتح الذي يتمتع برصيد شعبي يتيح له إقناع شعبه بتوقيع اتفاق مع إسرائيل.

وكان بن إليعازر اقترح في سبتمبر/أيلول الماضي مبادلة البرغوثي بالجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة