أداة تشخيصية بربع دولار تحد من وفيات الأطفال بالإسهال   
الاثنين 1436/8/6 هـ - الموافق 25/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)

طوّر باحثون كنديون أداة جديدة رخيصة الثمن تساعد على تشخيص الإصابة بمرض الإسهال بشكل أفضل، وتخفض بشكل كبير عدد الأطفال الذين يموتون بسبب المرض سنويًا ويقدر عددهم بنحو 760 ألف طفل، بالإضافة إلى ملايين الأطفال الآخرين الذين يعانون من التقزم بسبب الإسهال الشديد.

وأوضح الباحثون في جامعة ماكماستر الكندية، بالتعاون مع باحثين من ناميبيا وبتسوانا، أنهم طوروا هذه الأداة غير المكلفة في جمع العينات، والتي كشفت أن ثلث الأطفال الذين يعانون من إسهال شديد ودخلوا المستشفيات في دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا لا يتم تشخيص إصابتهم بالمرض بشكل صحيح، مما يعرضهم للموت بالإسهال الشديد، وهو ثاني الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال دون سن الخامسة في البلدان النامية بعد الالتهاب الرئوي.

ونشر الباحثون نتائج دراستهم اليوم الاثنين في دورية "طب الأمراض المعدية لدى الأطفال".

وعن طبيعة تلك الأداة، قال الباحثون إنها عبارة عن عصا بلاستيكية طولها 3.2 سم، في مقدمتها مادة مصنوعة من ألياف النايلون، تستطيع أن تمتص عينة البراز بشكل أكبر من الأدوات التقليدية المصنوعة من القطن، وبالتالي تعرض السائل تحت أجهزة الميكروسكوب بشكل أفضل، مما يساعد الأطباء على تحديد إصابة الطفل بالإسهال من عدمه بصورة أدق وأفضل من الوسيلة التقليدية.

وأضاف الباحثون أن الأداة الجديدة قد تحدث تأثيرًا كبيرًا على المدى الطويل في مجال صحة الطفل في جميع أنحاء العالم إذا تم استخدامها، خاصة أنها رخيصة الثمن، إذ لا يتعدى سعر الواحدة منها 25 سنتا (ربع دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة