الأمن الأفغاني يشتبك مع مجهولين في خوست   
الاثنين 1423/11/4 هـ - الموافق 6/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اشتبكت قوات الأمن التابعة للحكومة الأفغانية مع مسلحين مجهولين في خوست شرقي البلاد. وقال حاكم الولاية حكيم تانوال إن المواجهات حدثت بين دورية مشتركة للشرطة والجيش من حامية خوست والمسلحين, بعد أن طالبت القوة الحكومية بتجريدهم من أسلحتهم.

وأكد أن تبادل إطلاق النار الذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجروح لم يكن بين زعماء متناحرين.

وتعتبر هذه الولاية معقلا للقبائل البشتونية, كما لجأ إليها العديد من المجموعات المسلحة المعادية للحكومة ومقاتلون من حركة طالبان وأنصار لتنظيم القاعدة.

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي أنه دمر مطلع الأسبوع كميات من الأسلحة المضبوطة قرب الحدود الأفغانية الجنوبية المشتركة مع باكستان, شملت أكثر من ألف قذيفة هاون و93 قذيفة صاروخية وأكثر من 300 رطل من المتفجرات ومائة صاروخ قطره 122 ملم ومائة لغم مضاد للدبابات والأفراد.

حلمي أكين زورلو
في غضون ذلك قال قائد القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في كابل (إيساف)الجنرال التركي حلمي أكين زورلو إن "عناصر مخربة" تهدد بزعزعة أمن العاصمة, بعد أن أخذ الوضع الأمني يتحسن تدريجيا.

وأكد في مؤتمر صحفي بكابل أن القوة تأخذ هذه التهديدات على محمل الجد, موضحا أن الحوادث الأخيرة لا تشكل مؤشرا على تدهور الأمن في كابل.

وكان أفغانيان قتلا وجرح فرنسيان وجنديان أميركيان, في هجومين بقنابل يدوية في كابل يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي على دورية تابعة للجيش الأميركي وفي التاسع عشر من الشهر نفسه عند مدخل إحدى قواعد القوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة