روبن يطرد الخيبات ويصنع المجد   
الأحد 1434/7/17 هـ - الموافق 26/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)
روبن: لأنني ذقت مرارة الخسارة في النهائي.. أعتقد أن المرء يستمتع بشكل أكبر بعد الفوز (الفرنسية)
بعد سلسلة من الخيبات التي لاحقته في أكثر من مناسبة كان آخرها الموسم الماضي أمام تشلسي الإنجليزي وقبلها أمام إنتر ميلان الإيطالي أو ضد المنتخب الإسباني في مونديال 2010، تمكن الجناح الدولي الهولندي أريين روبن من التعويض والتربع على قمة المجد الكروي للقارة العجوز وتحويل "كابوس" المباريات النهائية إلى حلم جميل.

وتحول روبن (29 عاما) من لاعب ارتبط اسمه بالفشل إلى بطل مبجل بعد قيادته فريقه بايرن ميونيخ الألماني للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخه وذلك بتسجيله هدف الفوز القاتل على الغريم المحلي بوروسيا دورتموند (2-1) في النهائي الذي احتضنه أمس السبت ملعب "ويملبي" في لندن.

وبفضل هدفه الحاسم، نجح روبن في تعويض ركلة الجزاء التي أهدرها الموسم الماضي في الشوط الإضافي الأول من المباراة النهائية أمام تشلسي الذي تمكن في نهاية المطاف من حسم المواجهة لمصلحته بركلات الترجيح (انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 1-1) والفوز باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه.

وقال النجم الهولندي بعيد المباراة أمس "إنه أمر لا يصدق.. أنا سعيد للغاية، أعتقد أن من الصعب وصف ما أشعر به في الوقت الحالي لكني فخور جدا، فخور لأني جزء من هذا الفريق، أن أفوز أخيرا بدوري أبطال أوروبا، فهذا حلم يتحول إلى حقيقة".

وواصل الهولندي في حديث لموقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) "لا يمكن أن تصف الأمر، هناك تدفق لسيل من المشاعر، خصوصا أنك ذقت مرارة الخسارة في النهائي، أعتقد أن المرء يستمتع بشكل أكبر بعد الفوز".

روبن مسجلا هدف الفوز بمرمى دورتموند (الفرنسية)

انهمرت عبراته
وسبق لروبن -الذي انهمرت عبراته بعد إطلاق صافرة نهاية مباراة أمس- أن خسر نهائي المسابقة مع النادي البافاري عام 2010 ضد إنتر ميلان الإيطالي إضافة لخسارة نهائي الموسم الماضي.

وفي هذا الموسم، قد يدخل مع بايرن التاريخ لأن الأخير توج بلقب الدوري المحلي ثم مسابقة دوري الأبطال وسيصبح السبت المقبل أول فريق ألماني يحرز الثلاثية في حال فوزه على شتوتغارت في نهائي الكأس الألمانية.

وفي السياق، قال روبن "إنه الموسم المثالي.. بإمكاننا أن ننهيه (بأفضل طريقة) الأسبوع المقبل، إذا فزنا في نهائي الكأس فسنحرز حينها الثلاثية، هذا هو هدفنا، لكن أعتقد أنه بالنسبة للجميع ما حصل الليلة (أمس) كان الأهم على الإطلاق، بإمكاننا الآن الاحتفال".

واعتبر روبن -الذي توج بلقبه السادس مع بايرن- أن فريقه بلغ النهائي لأنه يلعب بطريقة جماعية، قائلا "نحن فريق حقيقي، نقاتل ونركض، من الناحية الدفاعية كنا أقوياء جدا هذا الموسم ونملك لاعبين بإمكانهم تحقيق الفارق، الليلة (أمس) أنا سجلت الهدف، لكن ذلك بفضل الفريق بأكمله، أنا فخور لأني جزء من الفريق".

وفي مسيرته مع الفريق البافاري هذا الموسم، لم يمتعض روبن من بقائه على دكة الاحتياط بل قدم مستوى باهرا عندما احتاج الفريق لجهوده لا سيما عندما قاده للفوز على بوروسيا دورتموند بالذات في دور الثمانية لكأس ألمانيا في غياب زميله الفرنسي فرانك ريبيري بسبب الإيقاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة