وزيرة الخارجية الجديدة ستكون أقل راتبا من سلفها   
الأحد 16/12/1429 هـ - الموافق 14/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)

راتب هيلاري كلينتون أقل من راتب كوندوليزا رايس (الفرنسية-أرشيف)

على هيلاري كلينتون أن تقبل براتب أقل من راتب كوندوليزا رايس، إذا كانت ترغب في أن تكون وزيرة للخارجية الأميركية خلفا لها.

وقالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية التي أوردت الخبر إن هيلاري ستضطلع بكل مهام رايس وربما تحل بمكتبها عينه، ولكنها لا يمكن أن تنال راتبا مساويا لراتبها.

وهذا الأمر لا يعود إلى تقشف بسبب الأزمة المالية، كما قالت الصحيفة ولا إلى سوء مفاوضات هيلاري على راتبها، بل هو ببساطة يعود إلى قانون أميركي وصفته الصحيفة بأنه غامض.

تقول المادة السادسة من هذا القانون إن أي عضو في البرلمان الأميركي لا يمكن أن يحتل منصبا تنفيذيا قد رفع الراتب المقدر له أثناء فترته التشريعية.

وكان راتب وزيرة الخارجية الأميركية قد رفع في يناير/كانون الثاني 2007 حين كانت هيلاري عضوا في مجلس الشيوخ، وعليه فإن هيلاري لا يمكن أن تحتل هذا المنصب إلا إذا وافقت على أن يكون راتبها مثل راتب رايس قبل الزيادة المذكورة.

ولكن عزاءها هو أن راتبها الجديد -وهو 186.600 دولار- إذا وافق البرلمان على تعيينها سيكون أكثر من راتبها الحالي في مجلس الشيوخ وهو 169.300 دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة