سترو: على المسلمين تقبل القيم المسيحية البريطانية   
الثلاثاء 1435/6/23 هـ - الموافق 22/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تصريحا لوزير الداخلية السابق جاك سترو قال فيه إن "على المسلمين تقبل أن بريطانيا بُنيت على القيم المسيحية". ومن جهة أخرى، رفع المجلس القبلي للهندوس الحظر عن الزواج بين الطبقات داخل ديانته.

وذكرت الصحيفة أن تصريح سترو جاء عقب تزايد الأدلة على أن مجموعة من مدارس مدينة برمنغهام البريطانية قد استولى عليها "إسلاميون متطرفون"، في ما عُرف بمؤامرة "حصان طروادة" لـ"أسلمة" التعليم الحكومي العلماني، وهو ما يجعلها عرضة لإجراءات خاصة من قبل مكتب مراقبة معايير المدارس والمدرسين، حيث تواترت مزاعم بوجود فصل غير قانوني للتلاميذ وتمييز ضد التلاميذ غير المسلمين، وهو ما قد يتسبب في عزل كامل لقيادة تلك المدارس.

وقال سترو إن على الآباء المسلمين تقبل أن معتقداتهم لا يمكن أن تحلّ محل القيم المسيحية التي تشكل جزءا أساسيا من المجتمع البريطاني، وعلى المجتمع أن يعلنها واضحة لهم أنه من غير المقبول تعليم أن غير المسلمين والنساء أدنى منزلة.

معتنقو الهندوسية البالغ عددهم أكثر من ثمانمائة مليون يولدون في طبقات اجتماعية صارمة هي التي تحدد فرصهم في الحياة والمنزلة الاجتماعية

رفع الحظر
وفي سياق آخر يتعلق بالديانة من زاوية أخرى، كتبت ديلي تلغراف أيضا أن أحد أكثر المجالس القبلية تأثيرا في الهند رفع الحظر عن الزواج بين الطبقات داخل ديانته، في خطوة أشاد بها دعاة هذا التوجه على أنها بداية ثورة اجتماعية.

وأشارت الصحيفة إلى أن معتنقي الهندوسية -البالغ عددهم أكثر من ثمانمائة مليون- يولدون في طبقات اجتماعية صارمة، وهي التي تحدد فرصهم في الحياة والمنزلة الاجتماعية، وأن أولئك الذين يتحدون هذه الحواجز التقليدية بالزواج من شخص من طبقة أقل غالبا ما يصيرون منبوذين ويُقتلون في بعض الأحيان.

وهناك أكثر من ألف حالة قتل للشرف في الهند كل عام للذين يتجاوزون الانقسامات الطبقية والدينية للزواج بدافع الحب.

وذكرت الصحيفة أن ما دفع المجلس القبلي لتلك الخطوة هو تزايد عدد الشباب الأعزب خلال العقود القليلة الماضية، واضطرار الناس للزواج من خارج الولاية، ومن ثم قرروا السماح بالزواج بين الطبقات شريطة أن توافق الأسرتان على عرض الزواج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة