السعودية تدرس تقنين زواج القاصرات   
الأربعاء 19/4/1430 هـ - الموافق 15/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
المفتي العام للسعودية وعلماء كثيرون يؤيدون زواج القاصرات (الفرنسية-أرشيف) 
قال وزير العدل السعودي محمد العيسى إن السعودية تعتزم تقنين زواج القاصرات بعدما رفضت محكمة إبطالَ زواج فتاة في الثامنة من عمرها من رجل يكبرها بخمسين عاما.
 
وأضاف العيسى في تصريحات لصحفية للوطن السعودية أن وزارة العدل تهدف "لطي ملف تعسف الآباء وأولياء الأمور في تزويج القاصرات".
 
وأشار الوزير إلى أن تنظيم تزويج القاصرات يأتي لحفظ الحقوق ودرء المفاسد بما يقضي على المظاهر السلبية في تزويج القاصرات.
 
ويحظى التنظيم الجديد بترحيب وتأييد كاملين من الأوساط القضائية والقانونية والأكاديمية باعتبار أنه سيدفع "الضرر عن الأطفال من البنات"، وفقا للمستشار خالد بن سعيد الشهراني.
 
ورأى الشهراني أن هذا التنظيم سيحد من عملية المغالاة في المهور، خاصة لدى 90% من حالات زواج القاصرات التي تتم طمعا في أموال كبار السن.
 
واقترح المستشار القانوني ماجد القرني أن تعتمد عملية التقنين على تحديد سن الفتاة القاصرة، مقترحا تحديده بـ15 عاما فما دون، لأن الفتاة في هذه المرحلة من العمر تكون غير مهيأة لتحمل مسؤولية الزوج والأطفال.
 
وقد تدفع اعتبارات مادية بعض الأسر السعودية لتزويج قاصرات لرجال أكبر سنا. ويقر كثير من علماء الدين من بينهم المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ هذا الأمر.
 
وقال المحامي عبد الرحمن اللاحم إن هؤلاء الشيوخ يرون أن الشريعة الإسلامية تجيز مثل هذا الزواج. وأضاف أن بعض علماء الدين سيعارضون خطة الوزير ولكنه أوضح أن وزير العدل أحد علماء الدين وعضو في أعلى هيئة دينية.
 
وأقرت محكمة ببلدة عنيزة السعودية للمرة الثانية زواج طفلة سعودية من رجل يكبرها بنحو 50 عاما شريطة ألا تتم المعاشرة الزوجية حتى تبلغ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة