مقتل اثنين في مواجهات بكشمير والإعلان عن انتخابات   
الجمعة 1423/5/24 هـ - الموافق 2/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابطا شرطة هنديان يفتشان سيارة عند نقطة تفتيش في جامو (أرشيف)
أعلنت الشرطة الهندية أن أحد عناصرها ومسلحا كشميريا قتلا كما جرح شرطيان آخران في مواجهات وقعت بغابة قرب جامو العاصمة الشتوية للجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير.

وجاءت المواجهات في أعقاب شن قوات الأمن الهندية لعملية استهدفت البحث عن مسلحين يعتقد أن لهم علاقة بمقتل 28 من الهندوس يوم الثالث عشر من الشهر الماضي. وقد قتل في عملية أمس اثنان من رجال الشرطة مما حدا بها إلى تعزيز قواتها في المنطقة حسبما أفاد به مسؤول كبير في الشرطة. ويتوقع أن تستمر عملية البحث عن المسلحين يومين أو ثلاثة.

وفي حادث آخر جرح خمسة من رجال الشرطة -جراح ثلاثة منهم خطيرة- بعد إلقاء مسلحين قنبلة يدوية على قافلة لقوات الأمن شمال سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم. وكان المسلحون يستهدفون سيارة مسؤول شرطة سرينغار غير أن القنبلة أصابت السيارة المرافقة لها. وأعلنت جماعة البدر الكشميرية مسؤوليتها عن الهجوم.

انتخابات
وفي نيودلهي أعلن رئيس اللجنة الانتخابية جيمس لينغدوه اليوم أن الانتخابات المحلية في إقليم جامو وكشمير ستجرى على أربع مراحل اعتبارا من منتصف سبتمبر/ أيلول وحتى بداية أكتوبر/تشرين الأول المقبلين.

وأوضح المسؤول الهندي أن الانتخابات ستجرى يومي 16 و24 سبتمبر/ أيلول المقبل إضافة إلى يومي الأول من أكتوبر/تشرين الأول والثامن منه. وأضاف أنه يجري التعامل مع تلك الانتخابات "بجدية أكبر مما فعلناه حتى الآن بالنسبة لأي انتخابات في الهند". وستفرز الأصوات يوم العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول في حين ستعلن النتائج يوم الثاني عشر منه.

وكانت معظم الأحزاب الكشميرية في الإقليم أكدت مجددا الاثنين الماضي نيتها مقاطعة هذه الانتخابات رغم تصريحات وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي زار العاصمة الهندية يومي السبت والأحد الماضيين, بأن الانتخابات في كشمير قد تساعد -إذا جرت في ظروف جيدة- على إيجاد حل للنزاع المسلح الذي يعصف بالإقليم الواقع شمال غرب الهند منذ عام 1989.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة