التسنين.. سن تبرز ولثة تؤلم   
الاثنين 1435/4/25 هـ - الموافق 24/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)

د. مرتضى عبد اللطيف كريشان

التسنين مرحلة طبيعية يمر بها الطفل الرضيع، حيث تبدأ فيها الأسنان اللبنية بالبروز، ويبدأ تكوين الأسنان في مرحلة مبكرة من حياة الجنين، وفي الشهر الرابع من الحمل يبدأ تكلس المينا والعاج، ويستمر النمو والتكلس حتى مراحل متفاوتة بعد الولادة.

وعلى الرغم من أن حديثي الولادة عادة ما يولدون دون أن يكون لهم أسنان ظاهرة، فإن معظمهم تكون لديهم مجموعة من الأسنان اللبنية النامية جزئيا، والتي عادة ما تبدأ بالظهور في حوالي الشهر السادس من عمر الطفل.

وتظهر السن الأولى للطفل عادة في أي وقت من عامه الأول، كما أن بعض الأطفال يولدون ولديهم بعض الأسنان الظاهرة، إلا أنه في أغلب الحالات يبدأ الطفل بالتسنين في سن 4 إلى 6 أشهر، ويكون ذلك بظهور القواطع المركزية في الفك السفلي. ومن الجدير بالذكر أنه عادة ما تظهر للطفل سن جديدة كل شهر تقريبا إلى أن تكتمل أسنانه اللبنية عندما يصل إلى سن عامين ونصف العام.

ألم التسنين يحدث بسبب الضغط الواقع على اللثة الذي تسببه السن تحتها قبل بروزها

ويحدث ألم التسنين بسبب الضغط الواقع على اللثة الذي تسببه السن تحتها قبل بروزها، حيث تحمر اللثة التي فوق السن التي تستعد للظهور وتصبح مؤلمة عند لمسها، وقد يتورد خدا الطفل ويسخنان.

مراحل التسنين
ويبلغ عدد الأسنان اللبنية عشرين سنا، إذ تتكون من ثماني أسنان أمامية وأربعة أنياب وثمانية أضراس، وتبدأ عملية التسنين من سن ثلاثة شهور وحتى ثلاث سنوات، وليست كلها مؤلمة.

  • من سن ٤ إلى ٧ شهور تظهر السنان الأماميتان في الفك السفلي، ثم تتبعهما السنان الأماميتان من الفك العلوي في خلال ٤ إلى ٨ أسابيع.
  • ما بين سن ٧ إلى ٩ شهور سوف تظهر سنان علويتان وآخرتان سلفيتان.
  • سيزداد الألم ما بين سن ١٠ إلى ١٤ شهرا عندما يبدأ أول الأضراس في الظهور، وفي الغالب تكون هذه الأضراس الأكثر ألما نظرا لطبيعة حجمها وشكلها.
  • من سن ١٥ إلى ١٨ شهرا سوف تظهر الأنياب.
  • من سن 2 وحتى 3 سنوات سوف تكتمل بقية الأضراس.
يمنع استخدام الجل الذي يحتوي على مادة الليدوكايين "lidocaiene" لأضراره على صحة الطفل، إذ قد يؤدي لاضطراب في نسبة الهيموغلوبين في الدم مما يؤثر على أدائه وظائفه الحيوية، وقد يؤدي للوفاة

علامات التسنين
هناك علامات تعرف من خلالها بداية التسنين، ومعرفتها بالتأكيد تسهل من التعامل مع هذه العملية، ومنها:

  • زيادة إفراز اللعاب والسعال في بعض الحالات بسبب زيادة اللعاب.
  • يبدأ الطفل في عض كل شيء وأي شيء.
  • في بعض الأوقات يرفض الأكل لإحساسه بالألم ويصبح عصبيا.
  • يحك ذقنه باستمرار ويشد أذنيه.
  • تحدث له بعض أعراض مشابهة للبرد.

وللتخفيف من آلام التسنين يمكن عمل التالي: 

  • أعطي طفلك العضاضة، ويفضل استخدام العضاضة الصلبة المصنوعة من السليكون على العضاضة التي تحوي سوائل، إذ قد تشكل الأخيرة وسطا لنمو البكتيريا، أو أعطي طفلك قطعة من الكعك أو الخبز أو حتى اللهاية لتخفيف الحكة وآلام اللثة عند طفلك.
  • استخدمي قطعا من الثلج المكسر، وباستخدام شاش، ضعيه على لثة طفلك لتخفيف ألم بروز الأسنان.
  • استخدمي الماء البارد في زجاجة الرضاعة لتخفيف الآلام عند طفلك.
  • الجل الموضعي: يحتوي جِل ظهور الأسنان عادة على مخدر موضعي ومطهّر يعملان معاً على تخفيف الألم ومنع الإصابة بالتهاب، يستمر التأثير المخدّر لكمية صغيرة على اللثة الملتهبة باستخدام إصبع نظيف أو قطعة من القماش القطني.
  • دائما استشيري الطبيب قبل استعمال الجل الموضعي.
  • يمنع استخدام الجل الذي يحتوي على مادة الليدوكايين (lidocaiene) لأضراره على صحة الطفل، إذ قد يؤدي إلى اضطراب في نسبة الهيموغلوبين في الدم مما يؤثر على أدائه وظائفه الحيوية، وبالتالي يؤدي إلى انخفاض نسبة الأوكسجين في أنسجة الجسم إلى مستويات خطيرة، ويمكن في بعض الحالات الشديدة أن تؤدي إلى الوفاة، وخاصة الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم السنتين.
  • إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، لا تضعي جِل التسنين مباشرة قبل الرضاعة لأنه قد يخدر لسان طفلك مما يصعِّب عليه عملية المصّ.
  • استخدام المسكنات مثل الباراستيومل، ولكن عليك أولا استشارة الطبيب.
  • لا تستخدمي الأسبرين كمسكن لطفلك، لأنه قد يؤدي إلى مشاكل في الدماغ والكبد، وتعرف باسم متلازمة راي والتي قد تكون قاتلة.
  • على الأم الاستمرار بالرضاعة الطبيعية لطفلها لأنها توفر الراحة والطمأنينة له.
لا تستخدمي الأسبرين كمسكن لطفلك، لأنه قد يؤدي إلى مشاكل في الدماغ والكبد، وتعرف باسم "متلازمة راي"، والتي قد تكون قاتلة

لا تهملي أبدا العناية بأسنان ابنك في هذه المرحلة، ولا تقولي إنها أسنان مؤقتة سوف تسقط عندما يكبر قليلا. والحقيقة أنه إذا حدث تسوس أسنان ربما تحدث فجوة بين الأسنان وبعضها البعض فتتجمع تلك الأسنان لتملأ الفجوة، وعليك أيضا الانتباه إلى الأمور التالية:

  • تأكدي أن ابنك لا ينام وفي فمه زجاجة لبن أو عصير حتى تتجنبي تسوس الأسنان.
  • نظفي لثة ابنك يوميا بقماشة نظيفة رطبة.
  • بمجرد ظهور الأسنان اغسليهم مرتين يوميا بالمياه فقط. يمكنك استخدام معجون الأسنان عندما يكون ابنك كبيراً بشكل كافٍ ليستطيع بصق المعجون وعدم ابتلاعه.
  • تجنبي تماما استخدام معجون الأسنان قبل بلوغ الطفل سنتين على الأقل.
  • اشتري فرشاة أسنان ذات شكل جميل، من لون ابنك المفضل ومرسوم عليها شخصية كرتونية يحبها مثلا، حتى يحب الفرشاة ويتشجع لاستخدامها.

ومرحلة التسنين مرحلة طويلة لا تؤثر على الطفل وحده، ولكنها تؤثر على الأبوين أيضا، فعليهما الصبر والتحمل، كما عليهما أيضا الاهتمام بأسنان الطفل وحمايتها من التسوس.
________________
* أخصائي تقويم الأسنان والفكين، الأردن

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة