محادثات مباشرة في تركمنستان بين الأطراف الأفغانية   
الاثنين 1421/9/15 هـ - الموافق 11/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مبعوث الأمم المتحدة في أفغانستان فرانسس فيندريل إن المنظمة نجحت في إقناع  الأطراف الأفغانية المتناحرة  بإجراء محادثات مباشرة في عشق أباد عاصمة تركمنستان.وتستهدف المحادثات وهي أول محادثات مباشرة بين الجانبين منذ مدة طويلة.

أحمد شاه مسعود
ووصف فيندريل جولة المباحثات غير الرسمية بين حركة طالبان وقوات أحمد شاه مسعود أثناء حفل عشاء في عشق آباد بأنها "كانت ودية وغير متوترة وصريحة".

وذكر أن مشكلة تجدد القتال في منطقة سمنغان لم تناقش في المباحثات الحالية, وأضاف أنه رغم الأجواء الودية التي هيمنت على المباحثات فإن الأمل في التوصل إلى تسوية نهائية ما زال بعيدا.

برهان الدين رباني
وحضر المباحثات كل من وزير التربية في نظام طالبان أميرخان متقي ومبعوث الرئيس المخلوع برهان الدين رباني وممثل أفغانستان في الأمم المتحدة رافان فرهادي.

ولم يقدم فيندريل تفاصيل أكثر عن المباحثات، لكنه أوضح أن طالبان أعربت عن امتعاضها وشعورها بالظلم إزاء فرض المزيد من عقوبات الأمم المتحدة.

وكانت روسيا والولايات المتحدة قد طلبتا من مجلس الأمن الدولي فرض حظر على الأسلحة، وعقوبات أخرى على نظام طالبان، لإجباره على إغلاق ما تسميه بمعسكرات الإرهابيين، وتسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن. 

وقال فيندريل إنه سيغادر تركمانستان لكنه سيواصل الاتصال مع أطراف النزاع.

وكانت الأطراف المتناحرة قد عقدت اجتماعات منفصلة مع فيندريل بعد دعوته إلى عشق آباد في الذكرى الخامسة لإعلان تركمانستان حالة الحياد.

يذكر أن مباحثات مشابهة أجريت في تركمانستان بين حركة طالبان وخصومها العام الماضي، لكنها فشلت في التوصل إلى حل لإيقاف حمام الدم بين الأطراف المتناحرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة