السعودية تبحث مع باكستان مشاركتها بعاصفة الحزم   
الأربعاء 12/6/1436 هـ - الموافق 1/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)

ناقش وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان الثلاثاء مع نظيره الباكستاني خوجه محمد آصف المشاركة العسكرية لإسلام آباد في تحالف عاصفة الحزم الذي تقوده الرياض ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) والمتحالفين معها في اليمن.

وقد عقد المسؤولان السعودي والباكستاني اجتماعا لبحث المشاركة الباكستانية، وحضره كبار القادة العسكريين في الجيش السعودي، فيما ضم الوفد الباكستاني شخصيات عسكرية ومدنية، أبرزها مستشار الأمن القومي سرتاج عزيز.

وكان آصف نفى قبل وصوله إلى السعودية أن تكون بلاده قد اتخذت قرارا بإرسال قوات للمشاركة في عاصفة الحزم، قائلا إنه من المتوقع أن يتخذ القرار بعد وصول الوفد الباكستاني إلى السعودية وإجراء محادثاته مع المسؤولين هناك.

وزير الدفاع الباكستاني نفى أن تكون بلاده قررت إرسال قوات لدعم عاصفة الحزم(غيتي)

وكان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف قد عبر قبل أيام لملك السعودية سلمان بن عبد العزيز عن دعم بلاده للرياض في تدخلها العسكري -إلى جانب تسع دول عربية أخرى- في اليمن، وقال شريف إن كل إمكانيات الجيش الباكستاني "مسخرة للمملكة العربية السعودية".

تمرين عسكري
وكانت السعودية وباكستان قد شرعتا الأحد الماضي في تدريب عسكري مشترك في مركز الملك سلمان للحرب الجبلية بمنطقة الباحة الواقعة جنوب غربي السعودية، ويشارك 292 جنديا باكستانيا في التدريب.

وسبق للمتحدث باسم عاصفة الحزم العميد ركن أحمد عسيري أن قال في تصريح سابق إن هناك تنسيقا على المستوى العملياتي والتكتيكي لمشاركة القوات الباكستانية في التحالف.

وعما إذا كانت القوات الباكستانية المشاركة في التمرين المسمى "صمصام5" هي التي ستنفذ التدخل البري باليمن في حال اتخاذ قرار بذلك، أوضح عسيري أن الهدف من التمرين هو تبادل الخبرات وهو ينفذ منذ سنوات، وأضاف أن القوات البرية السعودية "جاهزة ومدربة وسوف تقوم بدورها في الوقت المناسب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة