احتدام المعارك بالرقة واحتجاز جنود للنظام   
الخميس 1435/1/19 هـ - الموافق 21/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:13 (مكة المكرمة)، 20:13 (غرينتش)
المعارضة المسلحة تخوض اشتباكات عنيفة مع قوات النظام في الرقة وأسرت أكثر من عشرة جنود (الجزيرة)

قال ناشطون سوريون إن قوات المعارضة احتجزت أكثر من عشرة جنود من قوات النظام في ريف الرقة إثر اشتباكات عنيفة بين الطرفين، بينما كثف النظام قصفه لمناطق في دمشق وريفها وحلب، مما أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن قوات المعارضة أسرت أكثر من عشرة جنود من قوات النظام في ريف الرقة خلال اشتباكات بين قوات المعارضة والجيش النظامي في موقع الفرقة الـ17 بريف الرقة. 

وقد سيطرت قوات المعارضة على أكثر من ثلثي مباني الفرقة التي تعد أكبر ثكنة عسكرية للنظام في المنطقة. 

وبينما تستمر المواجهات بين قوات النظام والمعارضة في الفرقة الـ17، أغار الطيران السوري على محيط منطقة المواجهات. 

وقال مراسل الجزيرة في الرقة معن خضر إن قوات المعارضة استطاعت الوصول إلى نقطة إستراتيجية في الفرقة الـ17، مشيرا إلى أنهم يقولون إنهم بحاجة إلى المزيد من العناصر للسيطرة على كامل الثكنة التي تعتبر أكبر معاقل النظام في الرقة. 

للمزيد اضغط لزيارة صفحة الثورة في سوريا

القلمون ودمشق
في غضون ذلك استمرت المعارك في القلمون بريف دمشق حيث تركزت الاشتباكات في النبك ويبرود ودير عطية، بينما تدفق مزيد من المدنيين على لبنان فرارا من تلك المعارك.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بأن طائرات النظام شنت غارات عدة على مدينة النبك في منطقة القلمون بريف دمشق. وقالت اللجان إن القصف أسفر عن مقتل وجرح عشرات الأشخاص وتدمير منازل. كما تركز القصف على مدينة دير عطية المجاورة.

من جانبها ذكرت شبكة شام ولجان التنسيق المحلية أن حي برزة شمالي دمشق شهد اشتباكات إثر محاولة جديدة للقوات النظامية -التي قصفت المنطقة بالدبابات والمدافع- لاقتحام الحي الذي يسيطر عليه الجيش الحر وفصائل أخرى.

وتأتي هجمات النظام بعد يوم من تفجير فصائل المعارضة سيارتين مفخختين في مبنى الأمن العسكري بالنبك وفي حاجز الجلاب، مما أدى إلى مقتل وجرح 23 جنديا نظاميا، وفق المرصد السوري.

أما في حلب، فقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن المناطق الجنوبية والشرقية للمدينة وريفها تتعرض لقصف جوي ومدفعي غير مسبوق، أدى إلى مقتل 14 شخصا على الأقل -بينهم أم وطفلاها- وجرح آخرين.

وقال المراسل إن قوات النظام قصفت منطقة الباب بـ25 صاروخا في حملة هي الأعنف من نوعها، مشيرا إلى أن القصف كان بالطيران وبالمدفعية.

وأضاف أن هذا القصف يتزامن مع اشتباكات تجري قرب تل الشيخ يوسف التي تسعى قوات المعارضة للسيطرة عليها لأهميتها الإستراتيجية.

وفي حمص قالت الهيئة العامة للثورة إن تسعة أشخاص قتلوا جراء سقوط قذائف هاون على ساحة الحاج عاطف، مضيفة أن القصف أسفر عن جرح عدد من الأشخاص واحتراق سيارات.

وفي ريف المحافظة قصفت قوات النظام مدينتي تلبيسة والرستن، وقد قتل اليوم 48 شخصا، معظمهم في حمص ودمشق وريفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة