الفيفا يبقي على 32 منتخبا في نهائيات المونديال   
السبت 28/4/1424 هـ - الموافق 28/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بدى على جوزيف بلاتر الإرهاق خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه القرار (الفرنسية)

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بعد اجتماعه اليوم السبت في باريس الإبقاء على مشاركة 32 منتخبا في نهائيات كأس العالم المقبلة المقررة في ألمانيا عام 2006 وذلك حسبما كشفه أحد أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وكانت اللجنة التنفيذية وافقت بتحفظ في 3 مايو/ أيار الماضي على فكرة رفع عدد المنتخبات إلى 36 شرط إيجاد صيغة مقبولة لإقامة النهائيات، لكن رئيس الفيفا -السويسري جوزيف بلاتر- أكد مرارا أنه يفضل الإبقاء على 32 منتخبا.

وقال بلاتر في باريس "إن الملف لايزال عند نقطة الصفر. أتحدى إنشتاين أو معهد لعلوم الرياضيات أن يجد صيغة تؤدي إلى الشفافية وتجنب في الوقت ذاته مجموعة الثلاثة منتخبات وإطالة زمن المسابقة".

وأضاف بلاتر "يقوم الجدل على طريقة توزيع المنتخبات في دور الـ 16 إذ إن هناك تسعة مجموعات مكونة من أربع منتخبات، ويستحيل معرفة المنتخبات صاحبة أفضل مركز ثاني في يوم واحد، مما يفسح المجال لاحتمال التلاعب بالنتائج".

أوقيانيا تخسر نصف مقعد
من جهة أخرى، وفيما يتعلق بتوزيع المقاعد، فلقد خسرت أوقيانيا نصف مقعد ولن يتأهل ممثلها بالتالي مباشرة إلى النهائيات، وعاد نصف المقعد إلى اتحاد أميركا الجنوبية (كومنبول)، أي إن ملحقا سيجمع ممثل أوقيانيا مع صاحب المركز الأخير في التصفيات الأميركية الجنوبية.

وكان الاتحاد الدولي قرر في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في مدريد، سحب نصف مقعد من أميركا الجنوبية ليصبح عدد ممثليها في النهائيات أربعة منتخبات، ما أثار غضب الاتحادات الوطنية العشرة في هذه القارة التي أحرزت منتخباتها كأس العالم تسع مرات، وطلبت من الفيفا إعادة النظر في قراره.

وتقدم الاتحاد الأميركي الجنوبي في 7 مارس/ آذار باقتراح يقضي برفع عدد المنتخبات إلى 36 اعتبارا من مونديال 2006 على أن يكون اثنان من المنتخبات الأربعة لأميركا الجنوبية والآخران لأوروبا، خاصة أن حامل اللقب (البرازيل) لن يخوض النهائيات مباشرة بل سيشارك في التصفيات للمرة الأولى.

يذكر أن الفيفا رفع عدد المنتخبات من 24 إلى 32 اعتبارا من مونديال 1998 في فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة