تعليق مساعدات أميركية لهندوراس   
الخميس 17/7/1430 هـ - الموافق 9/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:46 (مكة المكرمة)، 3:46 (غرينتش)
زيلايا توقع تنحي قادة الانقلاب (الفرنسية)

أعلنت الولايات المتحدة تعليق مساعدات عسكرية بقيمة 16.5 مليون دولار إلي هندوراس, على خلفية الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس مانويل زيلايا. في حين توقع الرئيس المخلوع عودته لمنصبه قريبا.

وقالت الولايات المتحدة إن معونات أخرى لهندوراس قيمتها 180 مليون دولار قد تكون مهددة أيضا نتيجة للانقلاب.
 
وكانت فنزويلا قد قررت في وقت سابق وقف إمدادات النفط إلي هندوراس لحين إعادة الرئيس المخلوع إلي السلطة.
 
في هذه الأثناء توقع زيلايا أن يعلن قادة الانقلاب التنحي عن السلطة خلال الساعات الأربع والعشرين القادمة والسماح بإعادة تنصيبه, قائلا إن ذلك سيكون "أشرف شيء للديمقراطية".
 
وساطة كوستاريكا
جاءت تصريحات زيلايا عقب وصوله إلى كوستاريكا لمحادثات اليوم الخميس مع منافسيه بوساطة الرئيس الكوستاريكي أوسكار أرياس. وجدد زيلايا موقفه بأنه سيناقش فقط عودته إلى السلطة قائلا "وجودي هنا ليس من أجل التفاوض".
 
كما أشار إلى إدانة المجتمع الدولي للانقلاب الذي أطاح به في 28 يونيو/ حزيران الماضي والذي نصب روبرت ميتشيليتي كرئيس انتقالي. وقد وصف زيلايا قائد الانقلاب ميتشيليتي بأنه "متعطش للانقلابات".
 
يشار إلى أن رئيس كوستاريكا أوسكار أرياس وهو وسيط إقليمي متمرس حاصل على جائزة نوبل للسلام, يستضيف محادثات اليوم بهدف إيجاد حل للأزمة في هندوراس. وتحظى تلك الوساطة بمساندة كل من الولايات المتحدة ومنظمة الدول الأميركية.
 
وقد وافق ميتشيليتي الذي نصبه الكونغرس في هندوراس، على المحادثات في سان خوسيه لكنه لم يوضح حتى الآن هل سيحضر بنفسه أو سيرسل مبعوثين عنه.
 
وفي وقت سابق قال ميتشيليتي إنه لن يتفاوض على عودة الرئيس المخلوع إلى السلطة، مصرا على أن عزله "كان دفاعا عن الدستور وأن زيلايا تصرف بطريقة غير قانونية بمحاولته رفع القيود عن فترة الولاية الرئاسية".
 
وكان ميتشيليتي قد دعا وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى التوسط من أجل إيجاد حل للأزمة السياسية في بلاده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة