روسيا تقرر استئناف قصف فصائل خارج الهدنة بسوريا   
الثلاثاء 1437/8/25 هـ - الموافق 31/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تجميد روسيا ضرباتها الجوية للمجموعات السورية التي لم تنضمَّ إلى الهدنة سينتهي هذا الأسبوع، مشيرا إلى أن بلاده لن تعترض على هجمات التحالف الدولي إذا كانت بالتنسيق معها.

وقال لافروف في حديث لموقع صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الروسية إن واشنطن كانت قد طلبت مهلة بضعة أيام قبل دخول المخطط الروسي حيز التنفيذ والذي سيَعتبر كل الفصائل السورية التي لم تنضم إلى الهدنة ومنها جبهة النصرة هدفا مشروعا، المصنف منها في قائمة الإرهاب وغير المصنف.

وكشف لافروف أن دمشق لن تعترض على هجمات التحالف الدولي إذا نسقت مع روسيا، وعليه ستعتبر أميركا شريكة في محاربة الإرهاب، محملا الهيئة العليا للمفاوضات السورية مسؤولية ما سمّاه المماطلة في تحديد موعد جديد لاستئناف المحادثات.

وكان وزير الخارجية الروسي بحث مع نظيره الأميركي جون كيري قبل يومين مقترحات لتنفيذ عمليات مشتركة ضد جماعات مسلحة توصف بالتشدد في سوريا لا يشملها اتفاق وقف إطلاق النار.

وقالت الخارجية الروسية إن الوزيرين بحثا عبر اتصال هاتفي الاقتراحات الروسية الخاصة بتنفيذ عمليات مشتركة ضد "الجماعات الإرهابية والتنظيمات العسكرية غير المشروعة التي تنشط في سوريا ولا تلتزم بنظام وقف إطلاق النار".

كما اقترحت روسيا الأسبوع الماضي على التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة شن ضربات جوية مشتركة على جماعات من المعارضة السورية المسلحة، منها جبهة النصرة.

وتوصل الطرفان الروسي والأميركي بعد مباحثات بين وزيري الخارجية إلى هدنة شملت عموم سوريا، ودخلت حيز التنفيذ يوم 27 فبراير/شباط الماضي، قبل أن تشهد عدة خروق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة