نتنياهو يحكم قبضته على الليكود   
الجمعة 1431/5/17 هـ - الموافق 30/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)
نتنياهو (يسار) ركز في الأيام الماضية على مهاجمة فيغلين (وكالات-أرشيف)

حقق زعيم حزب الليكود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فوزا كبيرا على معارضيه داخل الحزب في اقتراع على إرجاء انتخاب مؤسساته، وهي خطوة وصفها مراقبون بأنها هامة في طريق تعزيز سيطرته على الحزب.
 
وأظهرت نتائج الانتخابات أن 77% من المصوتين الأعضاء في المجلس المركزي لليكود أيدوا اقتراح نتنياهو بإرجاء عقد مؤتمر الحزب وانتخاب مؤسساته عشرين شهرا على الأقل، في حين عارض ذلك 23%.
 
وبلغت نسبة التصويت 81% بعد مشاركة أكثر من ألفي عضو. وقد وصلت نسبة التصويت في عدد من المدن مثل طبرية والعفولة وبيسان إلى 100%.
 
وخصص نتنياهو جل وقته خلال الأيام الثلاثة الماضية للانتخابات في حزبه التي وصفها بأنها مهمة مستحيلة. وكان بحاجة للفوز بثلثي الأصوات، لكنه حصد أكثر من ثلاثة أرباعها.
 
وقال محللون إن نتنياهو سعى من وراء اقتراحه إرجاء عقد المؤتمر لتعزيز قوته داخل الحزب من خلال ضم أعضاء جدد خلال الفترة المقبلة وإضعاف الجناح اليميني الأكثر تشددا بقيادة موشي فيغلين.
 
وأصدر نتنياهو بيانا بعد ظهور نتائج الانتخابات قال فيه إن "هذا إنجاز هام ويثبت مرة أخرى أن الليكود حركة تتمتع بالمسؤولية والاتزان وتستحق أن تقود الدولة.. أشكر أعضاء الليكود الذين استجابوا لدعوتي وخرجوا من بيوتهم للتصويت تأييدا لطريق الحركة الحقيقي".
 
"
نتيجة الانتخابات تدل على أن الليكود خسر اليوم قدرته على الحفاظ على القدس.. نتنياهو أزاحها من طريقه وضلل أعضاءها وهو في طريقه الآن نحو فك الارتباط عن القدس
"
فيغلين
الليكود خسر اليوم القدس

في المقابل اعتبر فيغلين أن "نتيجة الانتخابات تدل على أن الليكود خسر اليوم قدرته في الحفاظ على القدس.. رئيس الحزب (نتنياهو) أزاحها من طريقه وضلل أعضاءها وهو في طريقه الآن نحو فك الارتباط عن القدس".
 
وأضاف فيغلين أن "هذه الطريق ستقوده بالضرورة إلى السقوط.. سوف نبدأ الآن حملة واسعة من أجل ضمان الفوز في الصراع على رئاسة الليكود وقيادة الدولة".
 
يشار إلى أن نتنياهو ركز في الأيام الماضية على مهاجمة فيغلين على الرغم من أن عددا من أعضاء الكنيست والوزراء من الليكود عملوا جاهدين ضد اقتراح نتنياهو، وسعوا لعقد المؤتمر وانتخاب مؤسسات الحزب في موعدها المقرر في الشهور القريبة.
 
وقال محللون إسرائيليون إن نتنياهو تمكن من خلال حملته ضد فيغلين من تجنيد عدد كبير من أعضاء مجلس الليكود للمشاركة في التصويت الخميس.
 
القضاء على معارضيه
ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مقربين من نتنياهو قولهم إن نتائج الانتخابات تؤكد أن "رئيس الوزراء نجح في القضاء على معارضيه داخل الليكود وبينهم نائبه الأول سيلفان شالوم وأعضاء كنيست أبرزهم داني دانون وميري ريغف وياريف ليفين".
 
وأضافت المصادر ذاتها أن "هذه هي المرة الثانية في تاريخ الليكود التي يتم فيها تحقيق أغلبية تزيد عن الثلثين في تصويت سري".
 
ويرى محللون إسرائيليون أن نتائج الانتخابات في الليكود وإحكام نتنياهو سيطرته على حزبه لن تؤثر على سياسة حكومته فيما يتعلق بالعملية السياسية مع الفلسطينيين.
 
وتضيف هذه المصادر أن نتنياهو نفسه يحمل مواقف يمينية، إضافة إلى أن شركاءه في التحالف الحكومي ينتمون إلى أقصى اليمين الرافض للتسوية مع الفلسطينيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة