إيران تدعم قوتها البحرية بأسلحة محلية   
الأربعاء 1422/12/1 هـ - الموافق 13/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي شمخاني
تسلمت القوات البحرية الإيرانية في مياه الخليج طرادات سريعة مجهزة بقاذفات طوربيدات وقاذفات صواريخ من صنع محلي، وذلك وسط احتفال رسمي أقيم بحضور وزير الدفاع علي شمخاني الذي قال في كلمة له إن "تعزيز قدرة القوات البحرية الإيرانية له طابع وقائي".

وقال التلفزيون الإيراني الذي بث مطولا صورا للطرادات وهي تجري مناورات, إن هذه الآليات "متطورة وحديثة جدا وبإمكانها أن تمخر المياه بسرعة كبيرة". وأضاف أن هذه الطرادات التي أطلق عليها اسم (ذو الفقار) و(ذو الجناح) قامت بسلسلة مناورات في مياه الخليج ولكنه لم يعط إيضاحات إضافية.

وقد أعلنت القوات البحرية الإيرانية أنها عززت مراقبتها لمياه الخليج بعد التوتر مع الولايات المتحدة. وكانت واشنطن قد وضعت إيران بين الدول التي أسمتها "محور الشر" مع العراق وكوريا الشمالية، وقال القادة الإيرانيون مرات عدة في الأيام الماضية إن القوات المسلحة على استعداد لرد أي هجوم أميركي محتمل على إيران.

وكان الجيش الإيراني قد أجرى في يوليو/ تموز العام الماضي تجربة لإطلاق صاروخ جديد مضاد للدبابات، قال عنه إنه قادر على تدمير أكثر المركبات المدرعة تطورا في العالم وفي جميع الأجواء الجغرافية. كما اختبرت إيران في مايو/ أيار من نفس العام إطلاق صاروخ أرض أرض موجه أطلقت عليه اسم (الفاتح 110).

وأكدت إيران مرارا أنها اعتمدت على نفسها في تطوير صناعة الصواريخ، وأنها على وشك بلوغ حد "الاكتفاء الذاتي" في صناعة معظم المعدات العسكرية وخاصة مختلف أنواع الصواريخ. لكن الولايات المتحدة اتهمت من قبل روسيا والصين وكوريا الشمالية ببيع تكنولوجيا صواريخ إلى إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة