الأمم المتحدة تتوقع نزوح ربع مليون من غرب الموصل   
السبت 1438/5/7 هـ - الموافق 4/2/2017 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن زهاء 250 ألفا من العراقيين قد يغادرون الأحياء الغربية للموصل، تحسبا لهجوم عسكري جديد لاستعادة هذا الجزء من المدينة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ماثيو سولتمارش إن المفوضية ومنظمات أخرى تعمل للاستجابة "لاحتمال مغادرة أعداد كبيرة من العراقيين تحسبا للمرحلة المخطط لها من الهجوم العسكري في غرب الموصل".

وأوضح أن ما يصل إلى ربع مليون شخص قد يغادرون غرب المدينة حيث يعيش نحو 750 ألف نسمة، وأضاف أن "عددا كبيرا من السكان محاصرون في غرب الموصل، ونحن بالطبع قلقون جدا بشأنهم".

وأبلغ ممثل الأمم المتحدة الخاص إلى العراق يان كوبيس مجلس الأمن الخميس أن استعادة غرب الموصل ستنطوي على تحد هائل في ظل العمليات المعقدة الخاصة بحرب المدن، وقال إن المدنيين سيكونون في خطر شديد عندما يبدأ القتال في القطاعات الغربية من الموصل.

وحتى الآن، فرَّ نحو 161 ألف شخص من المدينة منذ بدء الهجوم العسكري في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي على تنظيم الدولة، ولكن قرابة ثلاثين ألفا منهم عادوا بعد استعادة الجيش العراقي الجزء الشرقي منها.

والمعارك التي يعلن عنها لاستعادة غرب الموصل من المرجح أن تكون أكثر عنفا، نظرا لتحصن المسلحين في الأزقة الضيقة بالمدينة القديمة.

وبإمكان المفوضية -التي أقامت سبعة مخيمات- استيعاب نحو 66 ألف نسمة.

وبحلول أواخر مارس/آذار، تأمل المفوضية في توفير المأوى لحوالي 247 ألف شخص في مخيمات ومواقع طوارئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة