عودة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والنمسا   
الثلاثاء 1424/6/1 هـ - الموافق 29/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفان شالوم
أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم عودة السفير الإسرائيلي إلى فيينا بعد سحبه قبل ثلاث سنوات، وذلك إثر لقاء جمعه في القدس المحتلة مع نظيرته النمساوية بينيتا فيريرو فالدنر.

وقال شالوم في مؤتمر صحفي مشترك مع فالدنر إن البلدين قررا إعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وإن إسرائيل ستلغي كل القيود التي فرضتها على علاقاتها مع النمسا.

وعلقت الوزيرة النمساوية على ذلك قائلة إن بلادها ترحب بإعادة العلاقات الدبلوماسية في فيينا على مستوى السفراء. وكانت إسرائيل استدعت سفيرها في النمسا في فبراير/ شباط 2000 عندما انضم حزب أقصى اليمين النمساوي بزعامة يورغ هايدر إلى الحكومة النمساوية، وهددت بقطع علاقتها الدبلوماسية مع فيينا.

ومنذ ذلك التاريخ لم يتجاوز مستوى التمثيل الدبلوماسي للدولة العبرية في النمسا القائم بالأعمال أبراهم توليدو. وتقوم الوزيرة النمساوية بزيارة إلى إسرائيل تستغرق يوما واحدا هي الأولى لمسؤول نمساوي على هذا المستوى منذ وصول أقصى اليمين إلى السلطة في فيينا.

وقبل لقائها مع شالوم زارت بينيتا فالدنر نصب ياد فاشيم التذكاري في القدس المحتلة لضحايا المحرقة اليهودية حيث وضعت إكليلا من الزهور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة