مثقفون سوريون: فلينكسر جدار الخوف   
الاثنين 1432/5/23 هـ - الموافق 25/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)

سوريون يتظاهرون في الأردن ضد ممارسات حكومتهم بحق المتظاهرين (الأوروبية- أرشيف)

أصدر مائة كاتب وصحفي سوري من داخل وخارج سوريا بيانا احتجاجيا أدانوا فيه "الممارسات القمعية للنظام السوري ضد المتظاهرين"، كما رفضوا "صمت الكثير من المثقفين السوريين الذين لم يكسروا بعد قيود الخوف".

وقال البيان الذي وصلت الجزيرة نت نسخة منه "نحن الكتاب والصحافيين السوريين نوجه هذا البيان الاحتجاجي ضد الممارسات القمعية للنظام السوري ضد المتظاهرين، ونترحم على جميع شهداء الانتفاضة السورية ضد النظام".

وأكد الموقعون على "حق التظاهر، وكل ما يطرح من شعارات الوحدة الوطنية، والمطالبة بالحرية، وذلك وصولاً إلى المطلب الأهم وهو إجراء حوار وطني شامل يضم جميع أطياف الشعب السوري يحقق مطالب التغيير السلمي في سوريا".

وأدان البيان الإعلام السوري الرسمي واتهمه بالكذب والتضليل، كما طالبوا زملاءهم العاملين في أجهزته الإعلامية بالاستقالة حفاظا على شرف المهنة.

وأوضح الموقعون على البيان "ندين في هذا البيان ممارسات الإعلام السوري بالتضليل والكذب وعدم إظهار الحقيقة، ونهيب بالصحافيين والإعلاميين الشرفاء في المؤسسات الإعلامية السورية أن يتوقفوا عن أداء عملهم الرسمي، وأن يعلنوا انسحابهم من اتحاد الصحافيين في سورية احتجاجاً على هذا الاتحاد الفاشل والأمني، حفاظا على شرف المهنة الذي يقتضي الوقوف إلى جانب الشعب، وإظهار الحقائق كما هي، وعدم المشاركة في التضليل".

وتابع البيان "ندين بهذه المناسبة صمت الكثير من المثقفين السوريين الذين لم يكسروا بعد قيود الخوف، ونطالبهم بإعلان موقف واضح من الممارسات القمعية للنظام السوري بوصفهم جزءا من الشعب السوري البطل، ومن نخبة يفترض أن تكون سباقة إلى قول الحقيقة وألا تبقى في مؤخرة الركب، وإلا فإنها ستبقى خارج التاريخ وحركته.

ووقع على البيان كل من: حسام ميرو، وحسين الجمو، وعبد الرزاق إسماعيل، وحكم البابا، وإبراهيم اليوسف، ووليد عبد القادر، وجمعة عكاش، وحفيظ عبد الرحمن، ومروان علي، ومحمد سليمان، وجيانا محمد شيخو، ولافا خالد، وثائر عبد الجبار، وعبد الباقي حسيني، وبهزاد عمر، وصادق عمر، ومحمد منصور، وبسام بلان، ومصطفى الجندي، وحسام عرفة. ويمان الشواف، وفراس كيلاني، ووائل التميمي، وصادق أبو حامد، وشعبان عبود، ورزان سرية، وراشد عيسى، وسليمان أوصمان، وغالية قباني، وعبد الكريم العفنان، ومحمد العبد الله، وخطيب بدلة، ويعرب العيسى، ورضوان زيادة، وخولة يوسف، وعمر الأسعد، ورائدة دعبول، وخلف علي الخلف، ويارا بدر، وغسان العبود، وجهاد صالح، وعلي ديوب، وياسين الحاج صالح، وفادي عزام، ومحمد الحاج صالح، ومحمد علي الاتاسي، وعامر مطر، ومحمد علي، وثائر علي الزعزوع، وسعاد جروس.

كما وقع البيان: خالد عبد الواحد، وهالة محمد، وخالد خليفة، ومحمد داريوس، ومنذر بدر حلوم، ومنذر خدام، وندى منزلجي، ونجيب عواد، وسمر يزبك، وتمام تلاوي، وزياد العبد الله، وخضر الآغا، وأميرة أبو الحسن، وخولة غازي، وكندة قنبر، وصخر الحاج حسين، ومنير شحود، ومنذر المصري، وحازم العظمة، وأميرة أبو الحسن، وحسان الصالح، ومرح البقاعي، وحسام الدين محمد، ومحي الدين اللاذقاني، وفراس حسين، وسامر رضوان، وحسين الشيخ، ومصطفى حمو.

وكذلك وقع البيان: عبير اسبر، وبسام جعارة، وسناء العلي، وياسر خوجة، وإبراهيم العلوش، وصالح دياب، وناصر ونوس، وأحمد الخليل، وتمام التلاوي، ونجيب جورج عوض، وماهر شرف الدين، وبدرخان علي، وممدوح عزام، وروزا ياسين حسن، ولؤي حسين، ورشا عمران، ولينا الطيبي، ود. أحمد الموسى، وباسل علي، وفدوى كيلاني، وجوان أمين، ومسعود حامد، ود. علي الشرابي، وعامر الأخضر، ود. ويران علي، وديلاور سليمان، وديلاور ميقري، وعدنان العودة، ورابطة الكتاب والصحافيين الكرد في سوريا، ومنظمة صحفيون بلا صحف. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة