نصف الأميركيين: بلادنا غير جاهزة لمواجهة الإرهاب البيولوجي   
الثلاثاء 1422/8/12 هـ - الموافق 30/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فريق تابع لمكتب التحقيقات الفدرالي أثناء عملية فحص لآثار الجمرة الخبيثة (أرشيف)

أظهر استطلاع للرأي أجرته شبكة سي.بي. إس-نيوز وصحيفة نيويورك تايمز أن غالبية الأميركيين يؤيدون الغارات على أفغانستان ويرون في المقابل أن بلادهم غير جاهزة لمواجهة ما يسمى الإرهاب البيولوجي. يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه أن عاملة بمستشفى مانهاتن في حالة خطيرة بعد إصابتها المحتملة ببكتيريا الجمرة الخبيثة عن طريق التنفس.

فقد بين الاستطلاع أن تسعة من كل عشرة أميركيين (88 بالمائة) يؤيدون الغارات على أفغانستان في حين عارضها تماما 8 بالمائة. غير أنه بدا أن هذا الموقف لا يصحبه الحماس حيث قال 28 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع إنهم "واثقون جدا" بشأن إمكانية القاء القبض على أسامة بن لادن أو قتله -مقابل 38 بالمائة منذ ثلاثة أسابيع- في حين قال 42 بالمائة إنهم "واثقون إلى حد ما".

وفي المقابل اعتبر أميركي واحد من كل اثنين أن الولايات المتحدة غير جاهزة لمواجهة هجوم إرهابي بيولوجي واسع. وبحسب هذا الاستطلاع فان 53 بالمائة من الأميركيين يعتقدون أن السلطات الفدرالية والمحلية لم تتخذ الإجراءات اللازمة للاستعداد لهجوم بيولوجي جديد.

وأكد 94 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنهم يتابعون باهتمام الأخبار المتعلقة بمرض الجمرة الخبيثة ويرى أقل من نصفهم أنه لم يتم إعلامهم بشكل كاف من قبل الحكومة بأخطار هذا المرض.

من جهته أعلن رئيس بلدية نيويورك أن امرأة تعمل في مستشفى مانهاتن في حالة خطيرة بعد إصابتها المحتملة ببكتيريا الجمرة الخبيثة عن طريق التنفس. وكانت الخارجية الأميركية أعلنت أمس العثور على آثار الجمرة في أماكن عدة داخل مكاتبها.

وقال رئيس البلدية رودولف جولياني إن نتيجة الاختبارات الأولية التي وصلت في وقت متأخر من مساء الاثنين كانت إيجابية، "ولكننا لن نعلم بالتأكيد إلا بعد ساعات ما إذا كانت مصابة بالجمرة الخبيثة أم لا، غير أنه يتحتم علينا التصرف حسب هذا الافتراض لحماية الناس". وأضاف أن المريضة في حالة خطيرة وأنها وضعت على جهاز للتنفس الصناعي في مستشفى لينوكس هيل الذي نقلت إليه الأحد.

وأفيد بأن المرأة البالغة من العمر 61 عاما لا تتعامل عادة مع البريد في مكان عملها ولكنها تعمل قرب غرفة البريد في المستشفى. وتعد هذه تاسع حالة في الولايات المتحدة للإصابة بالجمرة عن طريق الاستنشاق وهي أخطر صور الإصابة بالمرض. وتوفي ثلاثة من هؤلاء التسعة أحدهم في فلوريدا والاثنان الآخران في واشنطن.

وستكون هذه المرأة أول من يصاب بالجمرة الخبيثة عن طريق الاستنشاق في نيويورك. وظهرت ثلاث حالات للإصابة بالمرض عن طريق الجلد -وهو صورة أخف للجمرة الخبيثة- في مؤسسات إعلامية بنيويورك. وتأكد ظهور 15 حالة في نيويورك وواشنطن ونيوجيرسي وفلوريدا منذ تفشي البكتيريا في وقت سابق من الشهر الحالي.

وفور التأكد من إيجابية هذه الحالة أخذ مسؤولو صحة 40 عينة من مختلف الأماكن في المستشفى وقاموا بصرف مضادات حيوية لـ 25 فردا. وسيتصل المسؤولون أيضا بالمرضى الذين ترددوا على المستشفى منذ 11 أكتوبر/ تشرين الأول أي قبل أسبوعين من ظهور المرض على العاملة.

آثار في الخارجية
وكانت الخارجية الأميركية أعلنت أمس العثور على آثار للجمرة الخبيثة في أماكن عديدة داخل مكاتبها وفي حقيبة دبلوماسية أرسلت إلى السفارة الأميركية في بيرو. وأكد المتحدث باسم الخارجية ريتشارد باوتشر اكتشاف 155 عينة لآثار الجمرة الخبيثة في 15 مكانا داخل مقر الوزارة وملحقاتها، وأشار إلى أنه تم تحليل 71 عينة من العينات المكتشفة مؤكدا أن تحليل ثلاث عينات فقط جاءت نتيجته إيجابية مع "نسبة متدنية نوعا ما من آثار الجمرة الخبيثة".

وأوضح باوتشر أنه نتيجة الاكتشافات الجديدة للجمرة الخبيثة قررت الوزارة تطهير جميع قاعاتها المخصصة لبريد الولايات المتحدة وكذلك القاعات المخصصة لأكثر من 260 بعثة دبلوماسية أميركية في الخارج. لكن المتحدث أكد أنه لم يطلب من الموظفين إخلاء مبنى الوزارة.

وعثر كذلك على آثار من النوع الجلدي للمرض في رزمة رسائل مرسلة إلى مكتب قرب المبنى الرئيسي لوزارة الخارجية، وأكد باوتشر أنه لم يعثر على عناصر خاصة ملوثة في الرسائل، مشيرا إلى أن التحاليل كشفت وجود آثار على بعض الأدوات والرزم الكبيرة من الرسائل.

إصابات أخرى
واكتشفت أمس بكتيريا الجمرة الخبيثة في مبنى بريد تابع لوزارة العدل. وقال بيان صادر عن الوزارة إن مكتب التحقيقات أبلغ وزارة العدل بأن نتائج الاختبارات النهائية أثبتت وجود الجمرة الخبيثة في مكتب بريد وزارة العدل في لاندوفر بماريلاند.

وفي نيوجيرسي أعلن حاكم الولاية بالوكالة دونالد ديفرانشيسكو في بيان له اكتشاف حالة جديدة للنوع الجلدي من المرض في شخص لا يعمل في البريد ولم يتعرض لرسائل تلقتها شركات إعلامية. وأوضح ديفرانشيسكو أن المريض خرج من المستشفى أول أمس وهو يعالج بالمضادات الحيوية وأن حالته جيدة. وقالت متحدثة باسم مركز المراقبة والوقاية من الأمراض أن المصاب الجديد ربما يكون قد أصيب بالمرض عن طريق البريد.

يشار إلى أنها المرة الأولى التي يصاب بها شخص في ولاية نيوجيرسي بالجمرة الخبيثة من خارج نطاق موظفي البريد. وشهدت الولاية ثلاث إصابات سابقة بالمرض بين موظفي البريد اثنان منها من النوع الجلدي، أما الثالثة فكانت من النوع التنفسي -وهو أخطر الأنواع- أصيبت بها موظفة، وهي تخضع حاليا للعلاج ووصفت حالتها بأنها "تتحسن إكلينيكيا" بعد خمسة أيام من الاشتباه باستنشاقها بكتيريا الجمرة الخبيثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة