إسرائيل تمنح أبو مازن فترة اختبار من شهرين   
الثلاثاء 1424/1/29 هـ - الموافق 1/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفان شالوم
أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم -الذي يزور واشنطن حاليا- أن إسرائيل ستمنح رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف محمود عباس (أبو مازن) فترة اختبار تمتد شهرين بعد تشكيل حكومته لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحة ما أسماه الوزير الإسرائيلي بالإرهاب.

وأوضح شالوم بعد لقائه نظيره الأميركي كولن باول أن إسرائيل تتوقع أن ينجح أبو مازن خلال تلك الفترة في شن حملة صارمة ضد حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي والمنظمات الفلسطينية الأخرى، مشيرا إلى أن إخفاقه في هذه المهمة سيحول دون إحراز تقدم في عملية السلام.

وقال الوزير الإسرائيلي -الذي التقى الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني ومستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس- إنه "إذا لم يتخذ أبو مازن الإجراءات السليمة لمكافحة الإرهاب في الشهر الأول أو الثاني له فلن يتمكن من إنجاز ذلك في ما بعد".

واعتبر شالوم أن تعيين محمود عباس يشكل خطوة في الاتجاه الصحيح، وأن إسرائيل "ترغب في المساهمة في جهوده لمكافحة الإرهاب". وأضاف أنه "في حال كافح الفلسطينيون الإرهاب فسنكون لهم شركاء, شركاء جيدين لتحقيق رؤية الرئيس بوش"، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية "توافق وتتفهم" ضرورة وقف العنف كشرط للتقدم نحو تسوية سلمية بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ولم يفصح شالوم عما إذا كانت إسرائيل ستطلب إدخال تعديلات على الخطة التي يطلق عليها "خارطة الطريق"، إلا أنه وافق على الهدف النهائي منها وهو التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل ودولة فلسطينية.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أنها ستفرج عن الخطة بعد تشكيل أبو مازن للحكومة الفلسطينية. تجدر الإشارة إلى أن أبو مازن كان من مهندسي اتفاقات أوسلو المبرمة في سبتمبر/ أيلول 1993 بين إسرائيل والفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة