واشنطن تحذر العالم من هجمات أسوأ   
السبت 1423/3/20 هـ - الموافق 1/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بول وولفوفيتز
حذر مسؤول أميركي كبير من هجمات جديدة قال إنها ستكون أسوأ من هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي، والتي قصدت أهدافا اقتصادية وعسكرية أميركية في مدينتي نيويورك وواشنطن.

وقال مساعد وزير الدفاع الأميركي بول وولفوفيتز في سنغافورة أثناء مؤتمر يضم وزراء الدفاع في دول منطقة آسيا والباسيفيك وأميركا الشمالية وأوروبا إن تحذيرات وجهت، و"بما أن الإرهابيين يواصلون قتل أبرياء, فإن وسائلهم ستكون أكثر دموية"، وحسب المسؤول الأميركي فإنه "سيكون من الخطأ الاعتقاد بأن ما شهدناه كان آخر وأسوأ الاعتداءات".

وأضاف وولفوفيتز في تحذير لحلفاء بلاده "سيكون من الخطأ الاعتقاد بأنهم لن يضربوا إلا الولايات المتحدة في المستقبل"، وتحاول الولايات المتحدة الإبقاء على تحالفها الذي أقامته لمكافحة ما تعتبره إرهابا في مناطق متفرقة من العالم.

لكن عددا من حلفاء واشنطن أعربوا عن قلقهم من خطط توسيع الحملة خارج أفغانستان التي اعتبرت على الدوام مركز تنظيم القاعدة الذي تتهمه الولايات المتحدة بالمسؤولية عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

ورأى وولفوفيتز أن التهديد الإرهابي شامل "ويعرض للخطر ملايين المسلمين المعتدلين في شرق آسيا الذين يعتبرون بين الأهداف الرئيسية للإرهابيين".

واعترف وولفوفيتز بصعوبة القضاء على المجموعات التي تعتبرها أميركا إرهابية، وقال إنه لا يمكن "استئصال التهديد الذي يوجهه أولئك الذين صمموا على الانتحار لقتل أناس آخرين بشكل نهائي", لكنه أكد أنه يمكن القيام بكثير من الأمور لتفادي أعمالهم حسب تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة