الكونغو برازافيل تخطو نحو دستور جديد   
الاثنين 2/1/1422 هـ - الموافق 26/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دنيس ساسو نغوسو
وافقت المجالس المحلية في جمهورية الكونغو على مسودة دستور جديد، وهي خطوة ستفسح الطريق لعملية المصادقة النهائية عليها في أبريل/نيسان المقبل. وقالت الإذاعة الحكومية اليوم إن مسودة الدستور الجديد ستمهد السبيل لانتخابات ديمقراطية لاختيار برلمان ورئيس للبلاد بهدف تغيير الحكومة الانتقالية الحالية بزعامة الرئيس الحالي.

ويذكر أن جمهورية الكونغو يترأسها حاليا دنيس ساسو نغوسو الذي كسب الحرب الأهلية في البلاد عام
1997. وتقترح مسودة الدستور الجديد نظاما رئاسيا ينتخب فيه الرئيس لمدة سبع سنوات وبرلمان بمجلسين لا يملك سلطة عزل الرئيس.

وقد قوبلت المسودة برفض المعارضة لأنها تمنح سلطات واسعة للرئيس على حد تعبير المعارضة. وتقول المعارضة إن الاجتماعات العديدة التي نظمت في السابع عشر من الشهر الحالي لإعداد المسودة عبر ما عرف بالحوار الوطني، سيطر عليها المقربون من الرئيس الحالي بهدف إبعاد وجهات النظر المعارضة لهم. ويقول مراقبون حضروا تلك الاجتماعات إن الأصوات المعارضة كانت قليلة جدا.

ويطالب السياسيون المنفيون بمن فيهم الرئيس المطاح به باسكال ليسوبا وآخر رئيس وزراء له بأن توسع المعارضة دائرة المشاركة وتعقد اجتماعات بالخارج حتى يتمكن السياسيون الكونغوليون بالخارج من المشاركة دون قلق أو خوف على حد تعبيرهم.

وسيعقد اجتماع عام في الحادي عشر وحتى الثالث عشر من الشهر المقبل بالعاصمة برازافيل لإجازة المسودة. وإذا سارت الأمور كما هو متوقع سيجرى استفتاء عام على المسودة في سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول القادمين. وسيلي ذلك إجراء انتخابات رئاسية بنهاية العام وأخرى برلمانية في النصف الأول من عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة