بوش يأمر بتشديد الحظر على كوبا   
السبت 1422/4/23 هـ - الموافق 14/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
أصدر الرئيس الأميركي جورج بوش أوامر إلى إدارته بتشديد الحظر التجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا منذ أكثر من 40 عاما، وتعهد بدعم المعارضة الكوبية المطالبة بالديمقراطية.

وقال بوش إنه طلب من وزارة الخزانة تدعيم قدرات مكتب السيطرة على الأصول الأجنبية لتعزيز تنفيذ العقوبات ضد هافانا. وأمر الرئيس الأميركي أيضا بتخصيص أموال إضافية للمنظمات غير الحكومية للعمل في البرامج المؤيدة للديمقراطية في كوبا. وأقر جهود الكونغرس لتمويل المعارضين الكوبيين والتغلب على محاولات التشويش على راديو وتلفزيون "مارتي" الذي تموله واشنطن والموجه لكوبا.

وسيتعين على بوش أن يقرر بحلول يوم الاثنين المقبل ما إذا كان سيمدد تعليق بند في قانون "هيلمز بورتون" يسمح للمواطنين الأميركيين بمقاضاة أي شخص يتعامل في الممتلكات التي صودرت بعدما تولى الزعيم الكوبي فيدل كاسترو السلطة عام 1959.

وفي بيان صدر بمناسبة مرور سبعة أعوام على غرق سفينة كان ركابها يحاولون الهروب من كوبا، قال الرئيس الأميركي إن العقوبات ضد كوبا "ليست مجرد أداة سياسية وإنما بيان سياسي". وأشار إلى أنه منذ سبع سنوات صدمت السفن الكوبية عمدا سفينة تحمل 72 شخصا قبالة ساحل كوبا مما أدى إلى وفاة 41 شخصا من بينهم عشرة أطفال. وأضاف بوش قائلا إن "الطغاة الذين يحكمون كوبا اليوم يتحملون المسؤولية المباشرة عن هذا وعن جرائم أخرى يجب ألا تمر دون عقاب ضد المدنيين الأبرياء وانتهاكات لا تحصى لحقوق الإنسان على مدى السنين" حسب قوله.

واعتبرت هذه الخطوة محاولة لتهدئة انتقادات االمعارضين الكوبيين لقرار متوقع هذا الأسبوع بتعليق حق الشركات الأميركية مقاضاة الشركات الأجنبية التي تقوم بنشاط يشمل الممتلكات المصادرة في كوبا لمدة ستة أشهر أخرى.

وكان الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون علق ذلك البند القانوني ستة أشهر منذ التوقيع على قانون هيلمز بورتون الذي شدد الحظر التجاري الأميركي على كوبا بعدما أسقطت مقاتلات ميغ كوبية طائرتين لمعارضين لنظام الرئيس كاسترو من ميامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة