أطفال إندونيسيا من تسونامي إلى سوق النخاسة   
الجمعة 1425/11/27 هـ - الموافق 7/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:30 (مكة المكرمة)، 13:30 (غرينتش)
الأطفال الإندونيسيون بين معاناة آثار المد البحري والخوف من الاتجار بهم (الفرنسية)

أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف عن مخاوفها من وجود مخططات للمتاجرة بالأطفال في إقليم آتشه بإندونيسيا الذي تعرض للمد البحري مؤخرا.
 
وأكد جون بود الناطق باسم اليونيسيف بإندونيسيا أمس الثلاثاء أن مكتب المنظمة بماليزيا تلقى رسالة قصيرة عبر الهاتف تفيد عرض 300 يتيم من إقليم آتشه تتراوح أعمارهم بين ثلاث وعشر سنوات للبيع.
 
ووصف بود الوضع بـ"المروع"، مشيرا إلى أن بحوزة العصابات أطفالا أو على الأقل شبكة تستطيع الحصول على الأطفال بسهولة, كما أكد أنه تم نقل مئات الأطفال إلى جاكرتا بدون معرفة الأسباب وراء ذلك.
 
من جانبه أوضح الناطق باسم وزارة الشؤون الاجتماعية الإندونيسية هيري كريسيتانتو أن الحكومة تكافح عمليات الاتجار بالأطفال عبر منعهم مغادرة الإقليم بدون والديهم.
 
وتقدر الحكومة الإندونيسية عدد اليتامى والمشردين والتائهين في إقليم آتشه بحوالي 35 ألف طفل منذ وقوع الزلزال والأمواج العاتية، كما تسببت في مقتل حوالي 94 ألف إندونيسي معظمهم من الإقليم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة