خاتمي يحذر واشنطن من مهاجمة إيران   
الأربعاء 1423/6/20 هـ - الموافق 28/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
وصف الرئيس الإيراني محمد خاتمي إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بأنها متطرفة وتتسم بنزعة إلى الحرب. وحذر في مؤتمر صحفي اليوم بطهران الحكومة الأميركية من أي هجوم على إيران, مشيرا إلى أن مثل هذا الأمر سيضر بالمصالح الأميركية والمنطقة والعالم كله.

وعبر الرئيس الإيراني عن أمله في أن لا ينجر الأميركيون إلى "هذا الشر"، وقال "إنني أحذرهم بألا يقوموا بأمر يعود عليهم بالضرر لأن الهجوم على إيران لا يعني إيران فقط بل يزيد من انعدام الأمن في المنطقة وفي كل مكان" بالعالم.

وأضاف خاتمي أن إيران لن تمنح الأميركيين ذريعة لمهاجمتها، ولكنها إذا تعرضت لذلك فإن الشعب والحكومة سيدافعون عن استقلال ووحدة الوطن.

ومن ناحية أخرى جدد الرئيس الإيراني معارضة بلاده لأي عمل عسكري أميركي ضد العراق، وقال إنه رغم غياب أي إجماع على "غزو العراق" فإن إدارة الرئيس بوش تريد التدخل في هذه الدولة، وأكد أن التدخل في شؤون الدول الأخرى سيكون سابقة "خطيرة" تهدد الأمن العالمي.

ويقول مراسل الجزيرة في طهران إن السلطات الإيرانية تلقت تحذيرات أوروبية بشأن عزم الإدارة الأميركية استهدافها. ويضيف المراسل أن التحليلات الإيرانية الداخلية تشكك كثيرا في نوايا الحملة على العراق ويقولون إنها أبعد كثيرا من العراق وإن صداما محتملا سيكون قائما بين إيران والولايات المتحدة.

الوضع الداخلي
علي خامنئي
وداخليا أعلن خاتمي أنه سيتقدم قريبا لمجلس الشورى (البرلمان) بمشروع قانون يمنح الرئيس صلاحيات أكبر من أجل "التجاوب بشكل أفضل مع تطلعات الشعب" خصوصا على الصعيد الاقتصادي. وقال الرئيس الإيراني في المؤتمر الصحفي إن رئيس الجمهورية يجب أن يتمكن من العمل بمزيد من السلطة وذلك مع التزام كامل بالدستور.

وقد تلقى خاتمي اليوم دعما من مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الذي عبر عن أمله في أن تنجح حكومة الرئيس محمد خاتمي، وقال في تصريحات صحفية إن أي نجاح للحكومة هو نجاح للنظام برمته وكل خلل فيها خلل بالنظام "لذلك أطلب من كل المهتمين بمصير البلاد السعي من أجل نجاح الحكومة"، داعيا وزراءه إلى البقاء في مناصبهم.

وأكد خامنئي أن انتقاد سلوك الحكومة ليس محظورا لكنه أشار إلى أنه ليس هناك أي تبرير أو سبب منطقي للسعي إلى "تدمير الحكومة". وأضاف أن "فن القيادة يعلمنا تجاوز العراقيل لأن أي عقبة يجب ألا توقف تقدمكم أو تدفعكم إلى التخلي عن مهامكم".

وكان خاتمي انتخب لولاية رئاسية ثانية عام 2001 على أساس إصلاح الجمهورية الإسلامية، ومع أنه يتمتع بغالبية كبيرة في مجلس الشورى فإن صلاحياته محدودة ولا يملك أي نفوذ على القضاء الذي علق حتى الآن صدور 25 صحيفة وسجن حوالي 20 صحافيا منذ أبريل/ نيسان 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة