الحرس الجديد في اليمن   
السبت 1432/5/20 هـ - الموافق 23/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)

 صورة تجمع الرئيس صالح ونجله أحمد بالزي العسكري
 
على مدى السنوات العشر الماضية، قام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بسلسلة من التعيينات مهدت لبروز الحرس الجديد في السلطة الحاكمة ومن أهم أفرادها نجله أحمد الذي تولى رئاسة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة القوة الضاربة في الجيش اليمني.
 
يشار إلى أن أحمد علي عبد الله صالح-الذي كان يعد لوراثة أبيه في السلطة قبل اندلاع ثورة ساحة التغيير-حل محمد صالح الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس في قيادة الحرس الجمهوري والذي قام الرئيس باسترضائه بمنصب الملحق العسكري في السفارة اليمنية بالولايات المتحدة، ثم قام بترقيته ليصبح رئيس هيئة الأركان العامة والقائد العام للقوات المسلحة ومشرفا على الحرس الجمهوري.
 
ويفصل تقرير لمعهد ستراتفور للمعلومات الاستخباراتية كيف أقدم الرئيس علي تعيين أبناء شقيقه الراحل محمد عبد الله صالح لمناصب حساسة حيث توليى يحيى رئاسة قوى الأمن المركزي ووحدة مكافحة الإرهاب، فيما عين طارق قائدا للحرس الخاص الذي يتبع قيادة الحرس الجمهوري، في حين نال عمار منصب وكيل مجلس الأمن القومي.
 
كما وزع الرئيس اليمني مناصب قيادية بشكل متسار بين أبنائه وأبناء أشقائه في الحرس الجمهوري.
 
مساعدات مالية
وتلقت هذه المؤسسات العسكرية والأمنية مبالغ ضخمة من الولايات المتحدة كمساعدات مباشرة والتي بلغت قيمتها في العام 2010 ما يقارب 155 مليون دولار، وكان من المفترض زيادتها إلى مليار دولار خلال السنوات المقبلة.
 
بيد أن واشنطن قامت بتجميد الدفعة الأولى من هذه المساعدات في فبراير/شباط الماضي بسبب اندلاع الاحتجاجات.
 
 اللواء علي محسن اتهم الرئيس بمحاولة اغتياله أكثر من مرة (الجزيرة) 
وفي هذا السياق عمل الحرس الجمهوري والقوات الخاصة بقيادة أحمد علي عبد الله صالح بشكل وثيق مع الولايات المتحدة لتشكيل قوة نخبوية مدربة أميركيا على شاكلة القوات الأردنية المخصصة لمكافحة الإرهاب والتي يطلق عليها اسم فرسان الحق.
 
وفي نفس الإطار، جاء تشكيل مجلس الأمن القومي اليمني عام 2002 بمهمة جمع المعلومات الاستخباراتية جزءا من محاولة شاملة سعى من خلالها الرئيس لإصلاح المؤسسة الأمنية وإعدادها لمواجهة التنظيمات الجهادية وفي مقدمتها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.
 
هذه الدائرة من الحرس الجديد شكلت بطانة جديدة التفت حول الرئيس بصلة القرابة أولا لتنافس في نفوذها الحرس القديم الممثل باللواء علي محسن الأحمر قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية وقائد الفرقة المدرعة الأولى الذي كان من أهم الركائز التي اعتمد الرئيس عليها سابقا.
 
إقصاء الحرس القديم
كما جاء الجيل الناشئ من أبناء وأقارب الرئيس جاء لحيل محل الحرس القديم حيث أقصى الرئيس عبد الله صالح عام 2007 اللواء عبد اللطيف صالح الضنين قائد الحرس الجمهوري في تعز، فيما حل اللواء مجاهد غشيم محل علي السياني في رئاسة المخابرات العسكرية علما بأن علي هو شقيق وزير الدفاع الأسبق عبد الملك الذي كان من أوائل المؤيدين للثورة اليمنية.
 
وعمد الرئيس إلى إضعاف اللواء علي محسن بإرسال فرقته إلى الشمال لمحاربة الحوثيين ونقل مقر قيادة فرقته من صنعاء إلى محافظة عمران، كما أمر بنقل عتاد الفرقة الثقيل إلى الحرس الجمهوري.
 
وفي الوقت الذي كان أحمد نجل الرئيس يتلقى الأموال المخصصة من الولايات المتحدة لمحاربة القاعدة، انزوى اللواء علي محسن وحلفائه في الخطوط الهامشية من السلطة حتى قيل أن الرئيس علي عبد الله صالح حاول ست مرات اعتيال علي محسن كان آخرها محاولة جرت الشهر الماضي.
 
وكان الرئيس علي عبد صالح يسعى من خلال هذه الترتيبات تجهيز الساحة الداخلية لإلغاء شرط الفترة الدستورية للرئيس بهدف إعداد الطريق أمام تسلم ابنه رئاسة البلاد من بعده.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة